شركات أميركية وكندية تنسحب من سباق شراء حصة بخطوط “أرامكو” السعودية

انسحبت شركة بلاك روك الأميركية لإدارة الأصول وبروكفيلد آست مانجمنت الكندية من السباق، لشراء حصة في أنشطة خطوط الأنابيب لشركة النفط السعودية العملاقة أرامكو.

وقالت مصادر لـ “رويترز” إن انسحاب الشركتين لم يؤثر على استمرار كل من شركة أبولو غلوبال مانجمنت وغلوبال إنفراستراكتشر بارتنرز ومقرها نيويورك، إذ إنهما لا تزالان تنافسان للفوز بالصفقة التي قد تدر لأرامكو عشرة مليارات دولار.

وذكر مصدر ثالث أن تشاينا إنفست كورب وهو صندوق الثروة السيادي في الصين يدرس التقدم بعرض لشراء الأصول.

وسبق أن نشرت بلومبيرغ نبأ خروج بلاك روك وبروكفيلد آست مانجمنت من السباق. وترتب أرامكو، التي تتطلع لبيع حصة 49 بالمائة، لتقديم حزمة تمويل أساسي وهي حزمة تمويل يقدمها البائع يمكن للمشترين استخدامها لدعم الشراء.

وكانت مصادر قالت في السابق إن البيع المزمع لخطوط أنابيب أرامكو سيكون على غرار صفقات البنية التحتية التي وقعتها خلال العامين الماضيين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، عندما جمعت مليارات الدولارات من صفقات بيع وإعادة تأجير أصولها لخطوط أنابيب النفط والغاز.

وأعلنت أرامكو، أكبر شركة نفط في العالم، الشهر الماضي، انخفاض أرباح العام المنتهي في 31 ديسمبر 44.4 بالمائة إلى 183.8 مليار ريال (49.01 مليار دولار) بسبب هبوط الطلب العالمي على الخام جراء جائحة كوفيد-19. ولكنها تمسكت بتعهدها بتوزيع أرباح سنوية بقيمة 75 مليار دولار عن عام 2020، معظمها سيذهب إلى الحكومة السعودية.