بالفيديو.. احتجاجات وطوابير طويلة بسبب نقص الوقود فى فنزويلا

قالت صحيفة “الباييس” الإسبانية إن  انهيار شركة “بدفسا”، شركة النفط الحكومية الفنزويلية، بسبب العقوبات الأمريكية ضد نظام نيكولاس مادورو، يزيد من تفاقم أزمة الوقود فى فنزويلا، البلد الذى يتمتع بأكبر احتياطيات مؤكدة من النفط الخام فى العالم.
وأشارت الصحيفة إلى أنه خرجت العديد من الاحتجاجات فى المناطقة الغنية فى شرق المدينة مثل لاترنيداد، ولكن فى المدن الباقية فالوضع على وشك الانهيار، هذا فضلا عن طوابير السيارات الطويلة التى تننظر الوقود.
وأشارت الصحيفة إلى أن فى ولايتى تاشيرا وميريدا فى جبال الإنديز، على الحدود مع كولومبيا، تمتلئ الشوارع بالاحتجاجات على نقص الوقود،وتم إلغاء المدارس فى هذا اليوم ، كما أن العديد من العمال لم يستطيعوا الوصول إلى أعمالهم.
وكانت طوابير الوقود وفيرة فى فالينسيا وباركيسيميتو ، وفى المناطق الكبيرة على الحدود الفنزويلية مع كولومبيا، بما فى ذلك ولاية زوليا.
وأوضحت الصحيفة أن فى فنزويلا ، تم إغلاق حوالى 275 محطة خدمة، وترك 1500 محطة أخرى غير متاحة، تبحث حكومة مادورو على عجل عن المكونات التى تحتاجها فى السوق.
ولقد تجنبت حكومة مادورو معالجة المشكلة بشكل علنى ومع ذلك ، أعلن وزير الداخلية والعدل ، نيستور ريفيرول ، أن هناك عمليات إرسال فورية وعاجلة موجودة بالفعل لتلبية مطالب زوليا ، وى منطقة تعانى بشكل خاص من إخفاقات خطيرة فى خدمات المياه والكهرباء.
ولم يعد بإمكان فنزويلا بيع إنتاجها من النفط المتراجع إلى الولايات المتحدة ، التى حظرت أيضًا على شركائها وحلفائها شراء الوقود الفنزويلى. كان على مادورو أن ينتشر إلى مشغليه لإجراء معاملات تجارية سريعة فى أعالى البحار مع ممثلين مجهولى الهوية ، مثلثوا من خلال دول صديقة – مثل تركيا – أو تبادل النفط مقابل البنزين المملوك مع روسيا. لكن العملية لم تكن كافية وأصبح العجز مزمنًا.
ويعتقد رافائيل كيروز ، وهو أستاذ جامعى فى الجامعة المركزية لفنزويلا ، أن المشكلة لن تتحسن على الفور. “كانت الحكومة قادرة على وضع الخام الذى كانت تبيعه للولايات المتحدة فى وجهات أخرى”.
وأضاف “هدر الموارد ، والتسييس المفرط والتوتر فى المناخ السياسى الفنزويلى وتجاوز المافيا التى حولت أرباح الشركة لتخصيص أموالها فى العمليات المصرفية المعقدة تحت قيادة هوجو شافيز ونيكولاس مادورو ، ومزقت PDVSA الموارد الاقتصادية للبلاد، مضيفا أن الدولة الفنزويلية تحتاج إلى العديد من الموارد لإعادة تنشيط الإنتاج والقيام بصيانة مصافيها العملاقة ، وكلها فى حالة خطيرة.