سيرغي مانوكوف: السعودية قد تضطر لبدء حرب أسعار مرة أخرى

أرامكو السعودية

كتب سيرغي مانوكوف، في “إكسبرت أونلاين”، عن ترجيح نشوب حرب أسعار نفط ثالثة.

وجاء في المقال بحسب “روسيا اليوم، : الوضع في أسواق النفط، على الرغم من بوادر الانتعاش في الاقتصاد العالمي الذي ظهر في أواخر الصيف وأوائل الخريف، يصبح أكثر بؤسا وإثارة للقلق يوما عن يوم، ويرجع ذلك أساسا إلى الموجة الثانية من الوباء والقيود ذات الصلة.

هذه أوقات عصيبة للغاية بالنسبة لواضعي اتفاقية أوبك+ الحالية الأساسيين، روسيا والمملكة العربية السعودية. ويمكن القول، كما تقول “أويل برايس”، إنهما وجدوا نفسيهما في موقف لا يؤدي فيه أي من أفعالهما إلا إلى تفاقم وضعهما. إذا لم تنتعش أسواق النفط بسرعة، ولم يتحدث أحد عن تعافي سريع حتى الآن، فمن الواضح أن الدول الرئيسية المنتجة للنفط مهددة بانهيار مالي. أسعار النفط الحالية، منخفضة للغاية بالنسبة لكل من المملكة العربية السعودية وروسيا. ومع ذلك، تمتلك موسكو مساحة أكبر للمناورة، وفقا لـ أويل برايس، نظرا لوضعها كقوة عالمية.

التدهور الخطير في الوضع المالي للمملكة العربية السعودية يشي به، على سبيل المثال، الانخفاض الملحوظ في اهتمام المستثمرين بالسندات الحكومية السعودية. ومثلها، الروسية. إذا عانت أسواق رأس المال قلقا حقيقيا، فستواجه كل من الرياض وموسكو مشاكل جدية للغاية.

في مثل هذه الحالة، لن يكون من الممكن الاستغناء عن تدابير جذرية. لذلك، يجب أن تؤخذ على محمل الجد التصريحات الحادة التي أدلى بها مؤخرا وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، ويجب على المستثمرين الاستعداد لإجراءات عدوانية من قبل زعيمة منظمة أوبك بهدف زيادة حصتها في سوق النفط العالمية أو تغيير أسعار النفط.

ترى أويل برايس أن التحالف، الذي كان مفيدا في الماضي القريب للرياض وموسكو، قبل أن يحل الوباء، على وشك الانهيار. وطالما لم يعد التعاون يحقق الآن النتائج المرجوة، تظهر إمكانية نشوب حرب أسعار جديدة، ستكون الثالثة على التوالي خلال ست سنوات… لكن من الواضح أن هذا لن يحدث اليوم، وربما ليس غدا.