سندات قياسية لشركات الطاقة الخليجية

كشفت وكالة “بلومبيرغ” عن تسجيل شركات الطاقة الخليجية مستوى قياسياً هذا العام من إصدارات الديون، مدفوعة برغبة المنتجين باستغلال تكاليف الاقتراض المنخفضة لتمويل خطط التوسع.
وبحسب بيانات جمعتها “بلومبيرغ” فإن منتجي النفط والغاز ومشغلي خطوط الأنابيب ومصافي التكرير في دول الخليج، اقترضوا 28.7 مليار دولار عبر السندات والقروض المجمعة خلال العام الحالي، متفوقين بشكل مبكر على مستوى الاقتراض الذي حققوه خلال عامين.
وأوضحت الوكالة أن هذه الشركات اقترضت ما يقارب 71.4 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية، وهو أكثر مرتين من حجم الاقتراض الذي سجلته هذه الشركات في الفترة التي سبقتها.
ووفقاً للمسؤولين، تسعى كل من الكويت والسعودية والإمارات إلى انفاق أكثر من 500 مليار دولار على مشاريع الطاقة خلال الـ 10 سنوات المقبلة.
ولفتت «بلومبيرغ» في تقريرها إلى أن الشركات المملوكة للدولة في الشرق الأوسط اعتمدت على الاقتراض منذ عام 2014 في ظل انخفاض العوائد التي تأثرت بتراجع أسعار الطاقة.
وفي هذا السياق، توقّع رئيس شركة “قمر إنرجي” للاستشارات روبن ميلز، بأن يشهد عام 2018 المزيد من إصدارات الديون من قبل شركات الطاقة المملوكة للدولة، مشيراً إلى أنه “بالرغم من الأرقام القياسية التي سجلها الاقتراض، فإن مستويات الدين لمنتجي الطاقة في الخليج ما زالت متأخرة خلف الشركات المتداولة في البورصة”.