سريلانكا تُبقى ناقلة النفط المشتعلة على مسافة من ساحلها الشرقى

قالت البحرية السريلانكية اليوم السبت، إنها تبقي على ناقلة نفط عملاقة على مسافة من ساحلها الشرقي بينما تواصل العمل على إخماد النيران الناشبة بها.

وكان الحريق قد شب صباح الخميس في غرفة المحركات بالناقلة نيو دايموند المحملة بنحو مليوني برميل من النفط ثم امتد لغرفة القيادة.

وأخليت الناقلة من طاقمها وتمكنت جهود الإنقاذ التي تشارك فيها أيضا البحريتان الهندية والروسية من السيطرة على الحريق أمس الجمعة دون أن يمتد إلى المنطقة التي تحوي شحنة النفط.

وقال الكابتن إنديكا دي سيلفا المتحدث باسم بحرية سريلانكا لرويترز إن السفينة أُبقيت على بعد نحو 40 كيلومترا شرقي البلاد، بينما تواصل زوارق الإطفاء رشها بالماء.

وأضاف “الحريق تحت السيطرة لكنه لم يخمد بعد”.

وتابع “نُبقي السفينة في موقع بعيد عن خط الساحل بما يكفي لعدم تضرره في حالة حدوث تسرب نفطي”.

وذكرت البحرية أمس الجمعة أنه لا يوجد خطر تسرب فعلي.

والناقلة نيو دايموند عمرها 20 عاما وتستأجرها شركة إنديان أويل كورب (آي.أو.سي)، وقد أبحرت من ميناء الأحمدي بالكويت بعد تحميلها بخام التصدير الكويتي حسب بيانات رفينيتف آيكون لتتبع مسارات السفن.

وكانت الناقلة متجهة إلى ميناء باراديب الهندي لشركة آي.أو.سي التي تديرها الدولة مصفاة طاقتها 300 ألف برميل يوميا.