سابك تبني مجمعا للبتروكيماويات في الصين

وقعت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ثالث أكبر شركة كيماويات متنوعة في العالم  مذكرة تفاهم مع حكومة إقليم فوجيان في الصين لبناء مجمع بتروكيماويات.

وقالت الشركة، في بيان للبورصة السعودية ، إن المذكرة تحدد أُطر التعاون بين الطرفين لتمكين شركة (سابك) من تطوير المجمع، في منطقة فوجيان.

وسابك هي ثالث شركة تعلن عن استثمار كبير في مجال الكيماويات بالصين خلال الشهرين الأخيرين.

ولم تكشف سابك بيانها المقتضب عن أي تفاصيل بخصوص الاستثمار أو إطاره الزمني لكنها قالت إنه يأتي “في إطار استراتيجية سابك المستمرة والرامية لتحقيق التنويع الجغرافي لعملياتها والسعي لاستكشاف فرص استثمارية جديدة وتمكينها من تعزيز مركزها في الأسواق الصينية”.

وتأتي الصفقة في الوقت الذي أعلنت فيه كل من شركة النفط الأمريكية الكبرى إكسون موبيل وشركة باسف الألمانية عن خطط منفصلة لبناء مجمعين للإيثيلين في إقليم قوانغدونغ بجنوب الصين، إحدى المناطق التي تتوافر فيها مساحات شاسعة لبناء منشآت البتروكيماويات.

وتشارك سابك بالفعل شركة النفط والغاز الصينية الحكومية سينوبك في مشروع للإيثيلين مملوك لشركة تيانجين للبتروكيماويات التابعة لسينوبك.

وفي فوجيان على الساحل الشرقي للصين، تدير سينوبك مجمعا مشتركا للتكرير والبتروكيماويات في مدينة تشوانتو بالشراكة مع شركة النفط والغاز الحكومية أرامكو السعودية وإكسون موبيل.

وتشيد الشركة الصينية الكبرى مشروعا منفصلا للإيثيلين في منطقة قولي بالإقليم ذاته.