زكاش والإيثريوم ومونيرو عملات رقمية تنافس بيتكوين فى 2018

مع بداية عام 2018 ظهرت عملات زكاش والإيثريوم ومونيرو  الرقمية كمنافس قوى لبيتكوين بعد عام من الارتفاعات القياسية في “البيتكوين” العملة الأكبر من حيث القيمة السوقيةالتى قفزت من أقل قليلاً عن ألف دولار في بداية 2017 إلى مستوى 20 ألف دولار في ديسمبر الماضي قبل أن تتراجع إلى مستوى 16 ألفاً بنهاية العام ذاته.
وعلى النقيض تماماً، في بداية 2018 بدأت اهتمامات المستثمرين تبتعد عن “البيتكوين” لصالح عملات أخرى أقل قيمة وربما أكثر أماناً وخصوصية.
وشهدت العملات الثلاث المرشحة لتحل محل “البيتكوين” في العملات المفضلة في سوق الجرائم، والتي قد تستخدم في أنشطة غير مشروعة أو عمليات غسل الأموال، مكاسب منذ بداية 2018 تتراوح من 15% إلى 28%، بحسب البيانات المتاحة على منصة “كوين ماركت كاب”.
وفي المقابل، سجلت أكبر العملات الإلكترونية “البيتكوين” مكاسب بنحو 10.1% منذ بداية العام الجاري، لترتفع العملة الافتراضية من مستوى 14132 دولاراً سجلته في أوائل 2018 لتصل إلى 15554 دولار مع نهاية تعاملات الجلسة الثالثة من العام الجديد.

وكانت وكالة تطبيق القانون الأوروبية “يوروبول”، قد اطلقت صافرة انذار خلال  تقرير تقييم التهديدات المنظمة للجريمة عبر الإنترنت لعام 2017،  بشأن بعض العملات الإلكترونية مثل “الإيثريوم” و”مونيرو” و”زكاش”، التي بدأت تكتسب شعبية أكبر لما تتسم به من مميزات تتعلق بالأمان والخصوصية، وهو الأمر الذي يجعلها الأكثر تفضيلاً في الأنشطة غير المشروعة.
ويفسر تقرير “يوربول” السبب في ترشيح هذه العملات لتكون مفضلة في سوق الجريمة بعد “البيتكوين” بأن المعاملات لا يمكن الوصول لها، بالإضافة إلى أنها تكون “خفية” بشكل افتراضي، كما يتم الاحتفاظ بتاريخ تلك التعاملات لتكون سرية.