ريلاينس الهندية تُعزز مبادراتها الخضراء بصفقة جديدة

أبرمت شركة ريلاينس الهندية سادس صفقة خضراء لها بشراء شركة فاراديون البريطانية لصناعة البطاريات، في خطوة لدعم مبادراتها نحو الطاقة المتجددة.

كشفت الشركة، اليوم الجمعة، عن أنها وقعت اتفاقية نهائية للاستحواذ على حصة بنسبة 100% من أسهم شركة فاراديون ومقرها شيفيلد، بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني (135 مليون دولار أمريكي).

بالإضافة إلى ذلك، ستستثمر 25 مليون جنيه إسترليني إضافية رأسمال لتسريع طرحها التجاري، بحسب ما نشره موقع إنرجي فويس.
بطاريات أيون الصوديوم

تُعد شركة فاراديون واحدة من الشركات العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا البطاريات، ولديها محفظة براءات اختراع فريدة تتعلق بتقنية أيون الصوديوم.

ومنذ تأسيسها عام 2010، عملت على تطوير تقنية أيونات الصوديوم وطرحها في السوق بتمويل من شركة “ميرسيا أسيت ماندجمنت”.

وجاء في بيان لشركة ريلاينس أن تقنية أيون الصوديوم في فاراديون توفر مزايا كبيرة مقارنة بتقنيات البطاريات البديلة، وتشمل هذه المزايا عدم اعتمادها على الكوبالت أو الليثيوم أو النحاس أو الغرافيت، كما أن الصوديوم هو سادس أكثر العناصر وفرة على سطح الأرض.

علاوة على ذلك؛ فإنها حاصلة على براءة اختراع للنقل والتخزين الآمن، وتتميز بتكلفتها المنخفضة وقابليتها للتطوير والاستدامة.
وقالت الشركة إنها ستستخدم أحدث تقنيات فاراديون في مصنعها لتخزين الطاقة ضمن مشروع “ديروبهاي أمباني غرين إنرجي” في جامناغار بالهند.
تمثل الصفقة سادس صفقة خضراء للشركة بعد التزامها باستثمار 10 مليارات دولار في مبادرات الطاقة المستدامة على مدى 3 سنوات.

وصرح رجل الأعمال ورئيس مجلس إدارة الشركة، موكيش أمباني، بأن الاستحواذ سيعزز طموحات الشركة لبناء أكثر أنظمة الطاقة الجديدة تقدمًا وسيضع الهند في طليعة الدول المصنعة لتقنيات البطاريات.

وقال إن استخدام الصوديوم سيؤمّن متطلبات تخزين الطاقة في الهند لمشروعات الطاقة المتجددة الضخمة وسوق شحن السيارات الكهربائية سريعة النمو.

في حين علق الرئيس التنفيذي لشركة فاراديون، جيمس كوين، أن فاراديون كانت من أولى الشركات التي دافعت عن تقنية بطاريات أيونات الصوديوم، وتُعد ريلاينس الشريك المثالي لدعم نمو فاراديون في السوق الهندية، وتسريع تحول أسواق الطاقة العالمية مع تطلع العالم إلى ما هو أبعد من الليثيوم.

ومن المرجح أن تستغل شركة ريلاينس، التي تستثمر في خلايا الوقود والمواد الرئيسة لقطاع الطاقة النظيفة، التقنية الجديدة وإنشاء مصانع في الهند.
تستهدف ريلاينس -أيضًا- بناء مصنع متكامل لصناعة وحدات الطاقة الشمسية، وتوفير 100 غيغاواط من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى خفض تكلفة الهيدروجين الأخضر إلى دولار واحد للكيلوغرام بحلول عام 2030.

وفي وقت سابق، أعلنت الشركة الاستحواذ على شركة “آر إي سي سولار هولدينغ” من شركة “تشاينا ناشيونال بلوستار” مقابل 771 مليون دولار أميركي.

وتتميز شركة “آر إي سي”، ومقرها النرويج وسنغافورة، بتصنيع البولي سيليكون وخلايا الطاقة الشمسية.

بالإضافة إلى ذلك، تستثمر شركة أمباني 45 مليون دولار أميركي في شركة “نيكسويف” لتطوير رقائق أحادية البلورة للطاقة الشمسية.

كما أنها تستحوذ على 40% في شركة “ستيرلنغ آند ويلسون سولار ليمتد”، المتخصصة في تقديم خدمات هندسية والبناء والتشغيل والصيانة لصناعة الطاقة الشمسية.

وتستثمر أمباني 50 مليون دولار أميركي في شركة “أمبري” الأميركية لتطوير بطاريات أمبري المعدنية لتخزين الطاقة، وتُجري مناقشات -حاليًا- مع الشركة لإنشاء مصنع لتصنيع البطاريات في الهند.