روسيا توقع صفقة غاز طويلة الأجل مع الصين عبر خط أنابيب جديد

كتب – عبدالله المملوك
أحرزت الصين وروسيا تقدمًا ضخمًا في تحسين العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية العام الماضي، وتكللت هذا العام بصفقة غاز جديدة، في خطوة للتحوط من التوترات المتزايدة مع الغرب.

وكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النقاب عن صفقة جديدة مع الصين مدتها 30 عامًا، لتزويد بكين بالغاز عبر خط أنابيب جديد، وستعمل على تسوية مبيعات الغاز الجديدة باليورو.

وتتزامن الصفقة الجديدة مع زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدورة بكين الأولمبية الشتوية، واجتماعه مع الرئيس الصيني، شي جين بينغ، اليوم الجمعة، حسب وكالة رويترز.

وتعمل روسيا، المورد الثالث للغاز إلى بكين، على تعزيز العلاقات مع الصين، أكبر مستهلك للطاقة في العالم، ما يقلل من اعتمادها على عملائها التقليديين الأوروبيين.

وقال بوتين، خلال اجتماع لمناقشة سبل التعاون بين البلدين مع نظيره الصيني، إن مسؤولي صناعة النفط أعدوا حلولًا ناجعة جديدة تتعلق بإمدادات الهيدروكربونات إلى الصين، واتخاذ خطوات جادة من خلال إبرام عقد جديد لتزويد الصين بـ10 مليارات متر مكعب سنويًا.

ووافقت شركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم على تزويد شركة “تشاينا ناشيونال بتروليوم” بـ10 مليارات متر مكعب من الغاز سنويًا، ما يعزز تحالف الطاقة مع بكين وسط توتر علاقات موسكو مع الغرب الناجم عن احتمال غزوها لأوكرانيا وتهديدات قطع الإمدادات وغيرها.

وبموجب الخطط الموضوعة سابقًا، تهدف روسيا إلى إمداد الصين بـ38 مليار متر مكعب من الغاز عبر خط الأنابيب بحلول عام 2025.

وستضيف الصفقة الجديدة 10 مليارات متر مكعب أخرى، وبذلك ترتفع مبيعات خطوط الأنابيب الروسية بموجب عقود طويلة الأجل إلى الصين