روسيا تحقق 120 مليار دولار إضافية من الاتفاق مع “أوبك”

اكد ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي، إن بلاده ربحت ما لا يقل عن 120 مليار دولار على مدار العامين الماضيين، بعد التوقيع على اتفاقية بين الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” ومنتجين من خارجها نهاية عام 2016 لتحقيق التوازن في أسعار النفط.
ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن الوزير القول، في مقابلة مع صحيفة “كوميرسانت”، :”على مدار عامين من الاتفاق مع “أوبك +” (المنتجين من أوبك وخارجها)، ربحت روسيا ما لا يقل عن 120 مليار دولار إضافية، وفقا للتقديرات. ولهذا، فإنه من المهم تقييم مدى فاعلية التعاون مع دول أوبك من أجل الدولة ككل”.
وبحسب “الألمانية”، لفتت “تاس” إلى أن وزير الطاقة كان قد تحدث قبل ذلك عن بيانات أقل، وأنه قال في مقابلة تليفزيونية في الثالث عشر من كانون الأول (ديسمبر) الجاري إن شركات النفط الروسية ربحت تريليوني روبل إضافية (29 مليار دولار) منذ توقيع الاتفاق، وأن الموازنة الاتحادية استقبلت نحو خمسة تريليونات روبل (72.9 مليار دولار).
وكانت روسيا و”أوبك” قد وقعت على اتفاقية للتعاون في تحقيق الاستقرار في أسواق النفط نهاية عام 2016 . وانضمت إلى الاتفاقية دول أخرى غير أعضاء في “أوبك” منها كازاخستان وأذربيجان والمكسيك وسلطنة عمان وغيرها.
وبحسب “رويترز”، قال وزير الطاقة الروسي أمس، إن أسعار النفط، التي تراجعت أكثر من الثلث في ربع السنة الجاري، ستكون أكثر استقرارا في النصف الأول من 2019.
وأضاف نوفاك في مقابلة مع قناة روسيا-24 التلفزيونية إنه لا توجد أي مقترحات لعقد اجتماع استثنائي مع “أوبك”، وعزا انخفاض أسعار النفط إلى العوامل الأساسية والاقتصاد الكلي.
من جهته، قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، اليوم، في مؤتمر عبر الهاتف إن الاتفاق على خفض إنتاج النفط الذي تم التوصل إليه بين روسيا والدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” ومنتجين آخرين من خارجها سوف يؤثر في الأسعار بمرور الوقت، دون إمكانية تقدير التأثير بناء على حركة السوق في أسبوع أو أسبوعين.
ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عن بيسكوف القول إنه ليس هناك خطط لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لعقد اجتماعات حول أسعار النفط.
وأضاف بيسكوف أنه “ليس هناك سبب لعقد اجتماعات طارئة الأمر تحت السيطرة بالنسبة للحكومة”.
وكان وزراء النفط في دول منظمة أوبك وعددها 15 دولة والدول النفطية الحليفة غير الأعضاء في “أوبك” وفي مقدمتها روسيا وعددها 10 دول قد اختتموا اجتماعهم المعروف باسم “أوبك +” في وقت سابق هذا الشهر بالموافقة على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا، تخفض دول “أوبك” منها 800 ألف برميل يوميا.