روسيا تتجه لخفض إنتاجها النفطي خلال يناير حوالى 60 ألف برميل يوميا

وزير الطاقة الروسي ينفي موافقة موسكو فقط على تمديد اتفاق النفط 3 أشهر

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن بلاده تنوي خفض إنتاجها من النفط بما يتراوح بين 50 ألفا و60 ألف برميل يوميا على الأقل في يناير كانون الثاني.

ووفقا لرويترز تعد هذه  الكمية أقل بكثير من الخفض المستهدف بموجب اتفاق إنتاج عالمي جرى التوصل إليه الأسبوع الماضي.
وهذا يعني أن إنتاج النفط الروسي سيبلغ نحو 11.35 مليون برميل يوميا الشهر المقبل، مقارنة مع 11.41 مليون برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول، والذي كان أعلى مستوى في فترة ما بعد الحقبة السوفيتية، وكذلك انخفاضا من 11.37 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي.

وأكد نوفاك للصحفيين أن روسيا تعتزم خفض إنتاجها النفطي تدريجيا.وقال ”سيعتمد كل شئ على التكنولوجيا والمناخ. سنتلقى مقترحات من الشركات“.
كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين من خارجها، ومن بينهم روسيا، قالوا الأسبوع الماضي إنهم سيخفضون إنتاج النفط بواقع 1.2 مليون برميل يوميا.

وتسعى المنظمة وحلفاؤها لدعم الأسعار التي نزلت عن 60 دولارا للبرميل من أعلى مستوى لها في أربعة أعوام فوق 85 دولارا الذي بلغته في أكتوبر تشرين الأول بسبب مخاوف بشأن فائض المعروض.
وتعهدت روسيا بخفض الإنتاج بواقع 228 ألف برميل يوميا.

وبموجب الاتفاقية السابقة لخفض الإنتاج بين أوبك وآخرين، التي تم التوصل إليها في أواخر 2016، خفضت روسيا أيضا إنتاجها النفطي تدريجيا بنحو 300 ألف برميل يوميا، من 11.247 مليون برميل يوميا ضختها في أكتوبر تشرين الأول من ذلك العام.

وقال نوفاك ”لم يكن الأمر بهذا التدرج منذ عامين، كانت هناك قفزات (في خفض الإنتاج) في يناير نظرا للمناخ. سنرى ونراقب“.

ورحب كيريل ديمتريف رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي باتفاق الأسبوع الماضي، قائلا إنه يؤدي إلى ”دعم استقرار الاقتصاد الكلي لروسيا“.