روسيا الأولى عالمياً في احتياطيات النفط الصخري

قالت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) أمس إن روسيا تحتل المركز الأول عالميا من حيث كمية احتياطيات النفط الصخري القابلة للاستخراج من الناحية التقنية بنحو 75 مليار برميل ما يمثل 21.7% من الاحتياطي العالمي من النفط الصخري البالغ 345 مليار برميل، ووفقا لهذه التقديرات يزيد حجم الاحتياطيات الروسية عن نظيرتها في الولايات المتحدة الأميركية أكبر منتج في العالم للنفط الصخري حاليا.

وأوضحت «أوابك» في دراسة نفطية متخصصة إن روسيا تمتلك سابع أكبر احتياطيات مؤكدة من النفط الخام على مستوى العالم بواقع 80 مليار برميل في نهاية عام 2016.

وأضافت الدراسة أن الاحتياطيات الروسية القابلة للاستخراج من الناحية الاقتصادية تمثل 5.7% من الإجمالي العالمي، لافتة إلى أن وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية أصدرت في يوليو 2013 التقديرات الرسمية لاحتياطيات النفط الخام والغاز الطبيعي وذلك للمرة الأولى.

وأضافت أنه وفقا لهذه التقديرات بلغ إجمالي احتياطيات النفط الخام القابلة للاستخراج من الناحية التقنية في روسيا في عام 2012 نحو 17.8 مليار طن ما يعادل 130.5 مليار برميل.

وذكرت أن بعض المصادر الروسية الرسمية أعلنت في مارس 2016 أن تلك الاحتياطيات ارتفعت إلى نحو 29 مليار طن ما يعادل 212.6 مليار برميل في نهاية 2015.

وقالت الدراسة إن التقييمات الروسية الرسمية للاحتياطيات لا تستند الى الافتراضات الاقتصادية، إذ تصنف وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية الاحتياطيات وفقا لخصائصها الجيولوجية إلى عدة فئات هي الاحتياطيات المؤكدة والاحتياطيات المقدرة والاحتياطيات المحتملة.

وذكرت أن وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية اقرت تصنيفا جديدا للاحتياطيات الروسية يستند إلى الناحية الاقتصادية إلى جانب الناحية التقنية المتبعة عند إعداد التقديرات.

ولفتت إلى أنه وفقا لهذا التصنيف تبلغ الاحتياطيات المؤكدة القابلة للاستخراج من الناحية الاقتصادية في روسيا نحو 14 مليار طن أي ما يعادل 102 مليار برميل في نهاية عام 2015.