روسيا:مليون برميل يوميًا العجز في سوق النفط العالمي

عبدالله المملوك

قدّرت روسيا حجم العجز في أسواق النفط حاليًا عند مليون برميل يوميًا، وذلك نتيجة المعطيات الحالية في السوق، فضلًا عن الإجراءات التي اتّخذتها أطراف السوق، وعلى رأسها أوبك+.

وقال نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك اليوم الأربعاء، إن التقديرات الحالية للعجز في سوق النفط العالمية قرابة مليون برميل يوميًا. ويتضح من سياق الحديث أنه يتحدث عن الفرق بين الإنتاج والطلب على النفط، الأمر الذي يعني انخفاض المخزون في الدول المستهلكة.

وقال للصحفيين: “وضعنا في اعتبارنا دائمًا عودة النفط الإيراني.. ينبغي أن نضع ذلك في الحسبان.. سنُجري معًا حسابات التوازن (بين العرض والطلب)”.

جاءت تصريحات نوفاك قبل أيام من محادثات مفاوضي أوبك+ عبر الإنترنت.

قال نوفاك، يوم الأربعاء الماضي، إن هناك عجزًا نفطيًا في السوق العالمية، رغم تسجيل بعض الدول زيادة في عدد الإصابات بكوفيد-19.

وأوضح وقتها: “هناك بالتأكيد عجز في السوق، ما يساعد على تقليل الفائض (في مخزونات النفط) المتبقي من العام الماضي، ليصل بها تدريجيًا إلى مستوى متوسط خمس سنوات”.

وأضاف: “أسعار النفط مستقرة.. وهو ما يعني أن السوق متوازنة مع زيادة طفيفة في الطلب على الإمدادات”.

وتعني تصريحات نوفاك حالة رضا عن الوضع العامّ في أسواق النفط، إذ يُمثّل العجز النفطي انعكاسًا لإجراءات أوبك+ لتخفيض إنتاج النفط، وهو ما انعكس على الأسعار.

ومن المقرر أن تضيف أوبك+ نحو مليوني برميل يوميًا إلى إنتاج النفط حتى نهاية يوليو ويُعقد الاجتماع المقبل للتحالف في أول يونيو المقبل.

وأوضح محللون أن أيّ زيادة لإنتاج إيران النفطي -إذا ما أدّت المحادثات بين واشنطن وطهران لرفع العقوبات- يمكن أن تضيف ما بين مليون ومليوني برميل يوميًا في السوق، فضلًا عن الزيادة التدريجية للإمدادات من أوبك+.