رغم الطواريء.. المانيا تحت رحمة الغاز الروسي

كتب – عبدالله المملوك
تواجه ألمانيا مخاطر كبيرة فيما يتعلق باحتمالية نفاد كميات الغاز داخل بعض المصانع والشركات، جراء القرار الروسي بخفض كميات الغاز الواردة إلى ألمانيا في ضوء التوتر بين موسكو والدول الأوروبية على خلفية الأزمة الأوكرانية.

ومما يزيد من المخاطر، ما أعلنته شركة “نورد ستريم” المسؤولة عن تشغيل خط أنابيب “نورد ستريم 1″، أنها ستوقف بشكل مؤقت عمليات ضخ الغاز من روسيا إلى أوروبا لتنفيذ أعمال صيانة، وذلك في الفترة من 11 وحتى 21 يوليو الجاري.

أعلنت الحكومة الألمانية، مؤخراً تفعيل خطة الطوارئ الخاصة بالغاز في البلاد، فيما تواصل جهوداً حثيثة لتوفير مصادر بديلة، مع تصاعد الاحتمالات بنقص هائل للكميات المطلوبة خلال الأشهر المقبلة بما سيؤثر على قطاعات حيوية في البلاد أبرزها الصناعة والانتاج.

Print Friendly, PDF & Email