رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول: تراجع طلب النفط لم يسبق له مثيل

اعتبر رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول، أن تخفيضات عميقة للإنتاج من أوبك ودول أخرى منتجة للنفط لن تحول دون تراكم هائل للخام، مناشدا دول العالم ذات الاقتصادات الأكثر ثراء مناقشة طرق أوسع نطاقا لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط.

وأبلغ بيرول وكالة “رويترز” أن الإجراءات الرامية إلى احتواء انتشار فيروس كورونا أدت إلى فاقد “لم يسبق له مثيل” في الطلب قد يصل إلى ربع الاستهلاك العالمي.

وتحدث بيرول لرويترز بعد أن تحدث مع وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان قبيل اجتماع لأوبك وحلفائها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+ يوم الاثنين لمناقشة الإنتاج لوقف انهيار أسعار النفط.

وقال إنه حتى مع خفض للإنتاج يصل إلى 10 ملايين برميل يوميا، والذي ربما تناقشه أوبك ومنتجون آخرون الأسبوع المقبل، سيظل هناك تراكم يومي بمقدار 15 مليون برميل في الربع الثاني.

وقال مدير الوكالة، التي تقدم المشورة للدول الصناعية في مجال الطاقة: “سيعني هذا أنه ستظل هناك ضغوط هائلة على أسواق النفط العالمية”.

وأضاف أنه “يمكن أن يكون الاجتماع يوم الاثنين مع دول أوبك+ بداية جيدة إلى حد كبير، لكن حتى الأرقام التي يتحدث الناس عنها ربما لا تكون كافية لإيجاد حل للمشكلة. ستساعد فقط في تخفيف الضرر الذي نشهده”.

وتتجه الأنظار للسعودية بوصفها أكبر المنتجين في أوبك والرئيس الحالي لمجموعة العشرين، حيث قال بيرول إن السعودية تحفظ استقرار أسواق النفط منذ سنوات عديدة، وبصفتها رئيسا لمجموعة العشرين، يمكنها أن تجمع كافة الاقتصادات الرئيسية في العالم والمنتجين والمستهلكين بهدف إيجاد حوار لاتخاذ إجراءات سعيا إلى تحقيق الاستقرار في أسواق النفط.

وأكد بيرول أنه ليس على علم بأي إجراءات تتخذها الإدارة الأميركية للحد من إنتاج النفط في الولايات المتحدة.

وأضاف أنه على الرغم من ذلك فإن الانخفاض في أسعار النفط يؤدي إلى إغلاق الكثير من الآبار هناك وتقليص استخراج النفط الصخري.