رئيس كوبا: تغلبنا على «المرحلة الأولى» من نقص الوقود

أعلن رئيس كوبا ميغيل دياز كانيل، إن كوبا قد تغلبت على المرحلة الأولى من نقص الوقود بأقل تأثير.
 
وخلال اجتماع لتقييم التدابير المتخذة في مقاطعة بينار ديل ريو بغرب كوبا لمعالجة وضع الطاقة الصعب، ألقى الرئيس دياز كانيل باللوم في النقص على الحكومة الأمريكية التي فرضت عقوبات على فنزويلا، أكبر مورد للنفط لكوبا.
 
وقال “كانيل”، “لن نتوقف عن الحلم. سيظل موظفونا سعداء، ويعملون بجد، ومبدعين، ومبهرين. هذا جزء من التصميم الذي عبرنا عنه بعدم الاستسلام أبدًا”، كما أورد موقع “themastonline”.
 
وأكد رئيس مجالس الدولة والوزراء في كوبا من جديد، أن المشكلة كانت نتيجة تصاعد العداء من جانب الولايات المتحدة تجاه كوبا، والتي شملت عرقلة توصيل الوقود.
 
وأضاف الرئيس دياز كانيل: “أنهم متورطون في فنزويلا، فالشعب البوليفاري يدافع عن ثورته، ويقاوم الضغوط والعقوبات الاقتصادية بجميع أنواعها”.
 
“وأوضح: “لذا فإن الولايات المتحدة تريد إلقاء اللوم على فشلها هناك- في فنزويلا- على كوبا، واستبعاد بطولة الشعب الفنزويلي”.
 
وتابع رئيس كوبا: “بالنظر إلى عجز الإمبراطورية عن إجبارهم على الركوع، فقد قرروا زيادة الضغط على كوبا ونشر فكرة أن المشاكل هنا هي نتيجة عدم كفاءة الحكومة”.
 
وأكد أهمية الإبقاء على إدانات كوبا للعدوان الأمريكي وضمان فهم الناس لأسباب الصعوبات الملتحمة.
 
وكشف الرئيس دياز كانيل، أن ناقلة نفط وصلت في 14 سبتمبر كما هو متوقع وأن المرحلة الثانية من الاستجابة قد بدأت الآن تركز على ضمان استمرار الإمداد المحدود بالوقود حتى وصول شحنات جديدة في نهاية الشهر وفي أكتوبر، إلى حين يعود الوضع إلى طبيعته.
 
وقال الرئيس دياز كانيل: “ستنتصر في هذه المعركة مع الكثير من التنظيم، والكثير من الانضباط ، وتعزيز التقشف والحفظ”.
 
وأشار إلى أن: “لقد تغلبت كوبا على هذه المرحلة الأولى من نقص الوقود بأقل تأثير ممكن”.