رئيس اوبك: إجتماع لمنتجى النفط في أبريل لتقييم خفض الإنتاج

أعلن سهيل المزروعي رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وزير الطاقة الإماراتي أمس أن الدول المنتجة للنفط ستجتمع في نيسان(أبريل) المقبل لاجراء مراجعة لمبادرة خفض الإنتاج وتوقيع اتفاق تعاون طويل الأجل.
وتوصلت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” مع دول نفطية من خارجها، بينها روسيا، الأسبوع الماضي إلى اتفاق ينص على خفض الإنتاج بمعدل 1.2 مليون برميل يوميا.
وبحسب الاقتصادية يهدف هذا الخفض إلى احتواء تراجع أسعار الخام الذي بلغت نسبته 30 في المائة في شهرين.
ونقلت “الفرنسية”، عن سهيل المزروعي على هامش مؤتمر اقتصادي في دبي “في نيسان (أبريل)، سنعقد اجتماعا لمراجعة القرار”، مؤكدا أن شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” أبلغت الزبائن بالفعل أنها ستقوم بخفض الإنتاج بمعدل 2.5 في المائة، بدءا من كانون الثاني(يناير) المقبل. وتنتج الإمارات نحو 3 مليون برميل نفط يوميا، وأضاف المزروعي أن الدول المنتجة للنفط قررت الاجتماع في نيسان(أبريل) بدلا من حزيران (يونيو) “للسماح لنا باتخاذ القرار المطلوب” قبل نهاية مدة الستة أشهر.
وأكد الوزير الإماراتي أن قرار خفض الإنتاج سيساعد في إعادة التوازن للسوق النفطية عام 2019.
وتوقع المزروعي “أن يكون هناك تباطوء في الطلب على البترول لذلك كان قرارنا تخفيض الانتاج”. وستقوم الدول المنتجة للنفط بتوقيع اتفاق تعاون طويل الأمد في نيسان(أبريل) المقبل بين الدول الأعضاء في “أوبك “والدول خارجها. وبحسب المزروعي، فإن التحالف مع روسيا وبعض الدول المنتجة جعل دور منظمة “أوبك” أقوى وأكثر فاعلية، مشيرا إلى أن القدرة الإنتاجية للدول النفطية معا تبلغ 50 مليون برميل يوميا مقارنة مع 30 مليون برميل هي القدرة الإنتاجية لدول “أوبك” وحدها.