رئيس الوزراء العراقي: اعتماد مصدر واحد لاستيراد الغاز أدى إلى تدهور إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية

اعتبر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن اعتماد الحكومات السابقة على مصدر واحد لاستيراد الغاز أدى إلى تدهور إنتاج الطاقة الكهربائية في حال نقص واردات الغاز أو توقفها.

وترأس الكاظمي امس اجتماعا طارئا ضم وزراء النفط والمالية والكهرباء وعددا من المسؤولين، لمناقشة أزمة الطاقة الكهربائية التي تشهدها البلاد حاليا، بسبب زيادة الأحمال على الشبكة الكهربائية نتيجة موجة البرد الشديدة ونقص الغاز المستورد من الجانب الإيراني، بحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء.

ونقل البيان عن الكاظمي قوله إن “الحكومات السابقة لم تنوع مصادر استيراد الغاز واعتمدت مصدرا واحدا، ما أدى إلى تدهور في إنتاج الطاقة الكهربائية في حال نقص واردات الغاز او توقفها”، مشيرا إلى أن “الحكومة الحالية سعت إلى توقيع عدة عقود عملاقة لاستثمار الغاز في مختلف الحقول النفطية لغرض وضع حل نهائي ووطني لهذه المشكلة خلال السنوات القليلة المقبلة”.

وأوضح البيان أن الكاظمي وجه وزارة النفط باتخاذ عدة إجراءات من شأنها المساهمة في توفير التيار الكهربائي للمواطنين وتعويض النقص الحاصل بإنتاج الطاقة.

وشملت التوجيهات، وفقا للبيان، زيادة حصة المولدات الأهلية من وقود زيت الغاز في المناطق التي تشهد انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، ومتابعة ضمان توزيع الحصص المقررة للمواطنين من النفط الأبيض وتوفير كميات إضافية في منافذ البيع، وتوفير الوقود السائل لمحطات انتاج الطاقة الكهربائية لتعويض النقص الحاصل في واردات الغاز المستورد من إيران.

وأعلنت وزارة الكهرباء العراقية أمس فقدان 7600 ميجاواط من إنتاج الطاقة الكهربائية بسبب انحسار اطلاقات الغاز المورد من إيران وانخفاض معدلاته إلى 8.5 مليون متر مكعب يوميا من أصل 50 مليونا فضلا عن انقطاع إمدادات الكهرباء من إيران.

ويعاني العراق من نقص حاد في تجهيز الكهرباء للمواطنين، وتستورد البلاد منذ سنوات الكهرباء والغاز المخصص لتشغيل محطات إنتاج الكهرباء من إيران لسد النقص الحاصل في الطاقة الكهربائية.

وتقوم إيران بين الحين والآخر بتقليص إمدادات الغاز المصدر إلى العراق بداعي تلكؤ بغداد في تسديد المستحقات المالية.