«ذا ناشونال»: تركيا تتطلع للنموذج المصرى فى مجال الطاقة

ذ
الغاز المصري

أكدت مجلة “ذا ناشونال” الإماراتية، أن اكتشاف حقل الغاز التركي في البحر الأسود، يأتي في ظل الصعوبات الكبرى التي يواجهها الاقتصاد التركي، وتابعت أنه يمكن أن تتحول أنقرة إلى مصدر صافي للغاز بحلول عام 2023 إذا كانت قادرة على التعامل مع جيرانها، إلا أن عدوان الرئيس رجب طيب أردوغان مع دول الجوار، يحول دون حدوث ذلك.

وأضافت أن تركيا تتطلع إلى النموذج المصري والنجاح الكبير الذي حققته القاهرة بعد اكتشاف حقل ظهر عام 2016 والذي حولها من مستورد للطاقة لأكبر لاعب في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ودفعها للمزيد من الاكتشافات وهي في طريقها لأن تكون مركزًا إقليميًا للطاقة في المنطقة، موضحة أنه في بعض الحالات، مثل مصر والبرازيل، كان لاكتشافات الطاقة تأثير تحولي من منظور الطاقة، ولكن ليس من منظور اقتصادي، فتعافي مصر جاء بعد تخفيض قيمة الجنيه والإصلاحات التي تم وضعها لتتزامن مع برنامج صندوق النقد الدولي وليس بسبب اكتشافات الغاز، وإنما بمجهودات الحكومة للخروج من الوضع الصعب.

وأضافت المجلة أن اكتشاف تركيا الأخير لاحتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود لديه القدرة على تحويل البلاد إلى مُصدر صافٍ للهيدروكربونات، على عكس الوضع الحالي حيث تستورد تركيا كل احتياجاتها من الغاز الطبيعي من الخارج، في وقت يواجه فيه اقتصادها ضغوطًا متزايدة، مع اعتماد تركيا بشكل كبير على واردات الطاقة التي بلغت 41 مليار دولار العام الماضي.

وأكدت “ذا ناشونال” أن استخراج الغاز ليس أمرًا سهلًا، حيث تبنت تركيا موقفًا أكثر عدوانية تجاه السياسة الخارجية في السنوات الأخيرة، وهي متورطة في نزاع مع اليونان بشأن حقوق التنقيب عن النفط والغاز