د. بودي :الإنتاج وشبكات الأنابيب والتصدير وصيانة المصافي أبرز مشاريع النفط الإستراتيجية للتنفيذ دون تعطيل

كتب-عبدالله المملوك

قال رئيس مركز الافق للاستشارات الاقتصادية د. خالد بودي انه لابد من وضع أولويات والمضي قدما لتنفيذ مشاريع القطاع النفطي وذلك بتنفيذ الأهم ثم الذي يليه في الأهمية وهكذا وفقا لمعايير رئيسية يتم وضعها .

واضاف د. بودي ان ابرز المعاير التي توضع لاختيار تلك المشاريع تتركز في أهمية المشروع لعمليات إنتاج وتصدير وتكرير النفط الحالية وإرتباط المشروع بعملية التوسع في الطاقة الإنتاجية والتصديرية والتكريرية المستقبلية .

واوضح انه من المعايرالهامة أهمية المشروع لزيادة كفاءة العمليات النفطية من حيث الأهمية وترشيد الإنفاق وخفض التكاليف ، وإرتباط المشروع بخفض التلوث ونظافة البيئة وخفض الإنبعاثات الضارة من المنشآت النفطية .

واشار د. بودي الى انه وفقا لهذه المعاير تبدو المشاريع المرتبطة بالمحافظة على إنتاجية الآبار النفطية وتلك المتعلقة بتطوير المجمعات النفطية وصيانة شبكة الأنابيب وأرصفة التصدير وصيانة المصافي ذات أولوية لإرتباطها بعمليات الإنتاج والتصدير تليها مشاريع تحديث وتطوير المصافي النفطية ،ثم تأتي بعد ذلك المشاريع المستقبلية المرتبطة بالتوسع في الطاقة الإنتاجية والتصديرية والتكريرية.

وذكر انه من المشاريع ذات الأولوية أيضا هي تلك المشاريع المرتبطة برفع كفاءة العمليات النفطية وخفض التكاليف ويواكب هذه المشاريع تلك المشاريع المرتبطة بخفض الإنبعاثات الكربونية .

و ختم د. بودي تصريحه بان المشاريع المرتبطة بالمحافظة على الطاقة الإنتاجية والتصديريه والتكريرية الحالية من المشاريع الهامة التي من الصعب تأجيلها .تليها المشاريع المرتبطة بالتوسع المستقبلي ورفع الكفاءة والمحافظة على البيئةوالتي يمكن التأني فيها في ظل هذه الظروف ولكن ليس لفترة طويلة بحيث أنه من المهم الشروع فيها فور تحسن الأوضاع المالية .