دراسة لخفض الانبعاثات الضارة من الطائرات بنسبة تصل إلى 95%

كشفت دراسة أن الانبعاثات الضارة من أكاسيد النيتروجين من الطائرات يمكن أن تنخفض بنسبة تصل إلى 95% باستخدام تصميم كهربائي هجين جديد ينظف العادم، حيث إن أكاسيد النيتروجين تبقى في الهواء لإنتاج الأوزون والجسيمات الدقيقة، وهي مرتبطة بالربو وأمراض الجهاز التنفسي ومشاكل القلب والأوعية الدموية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، حذر الخبراء من أن تلوث أكاسيد النيتروجين الناتج عن صناعة الطيران العالمية مسؤول عن حوالي 16000 حالة وفاة مبكرة كل عام.

وجاء هذا الابتكار مستوحى من أجهزة تنظيف الانبعاثات المستخدمة في شاحنات الديزل، فيمكن لمفهوم الطائرات من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن يخفض هذه الوفيات بنسبة 92%.

وقال الفريق إن التصميم سيوفر بديلاً أقل تلويثًا للطائرات الأكبر حجمًا والتي لا يمكن أن تعمل بالكهرباء بالكامل في الوقت الحالي.

واقترح الباحث في مجال الطيران ستيفن باريت من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) وزملاؤه نقل جزء التوربينات الغازية من المحرك إلى جسم الطائرة، حيث يمكن تنظيف عادمها.

سيؤدي ذلك بعد ذلك إلى دفع مولد لتزويد المراوح الكهربائية المتصلة بأجنحة الطائرة بالطاقة، لإنتاج الدفع اللازم للطيران.