دراسة جديدة.. هل توجد بحيرات تحت الأرض على القطب الجنوبى للمريخ؟

تعد مسألة الوصول إلى الماء على المريخ هي مسألة قد تدفع لإرسال بعثة مأهولة إلى هناك، وبقدر الترجيحات التى تشير إلى عدم وجود ماء سائل على سطح المريخ الآن، لكن هناك كميات كبيرة من الجليد في أقطابها وكذلك الجليد تحت السطحي في مناطق أخرى، إن تحديد موقع هذا الجليد تحت السطحي بالضبط وكيف يمكن الوصول إليه هو سؤال رئيسي يجب الإجابة عليه من خلال مهمة Mars Ice Mapper القادمة.

وبحسب موقع Digitartlends تشير دراسة جديدة باستخدام بيانات من مركبة مدارية إلى أنه يمكن أن تكون هناك “بحيرات” كبيرة تحت سطح المريخ، على الرغم من أن كيفية وجود مياه سائلة في مثل هذه البيئة الباردة لا تزال غير واضحة.

واستخدم الباحثون بيانات من Mars Express، المركبة المدارية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية والتي تستخدم الرادار بالإضافة إلى كاميرا عالية الدقة لتصوير الكوكب، تظهر بيانات الرادار إشارات حول القطب الجنوبي مما يشير إلى وجود بحيرات تحت الأرض، تم طرح هذا المفهوم لأول مرة في عام 2018، عندما استخدم باحثون مختلفون بيانات من نفس المركبة المدارية لتحديد موقع البحيرة الأولى، وجدت هذه الدراسة الجديدة عشرات الإشارات المماثلة.

ومع ذلك يصبح المريخ شديد البرودة، وفي أقصى الجنوب، يُعتقد أنه بارد جدًا بحيث لا يبقى الماء في شكله السائل، لذلك ليس من الواضح كيفية تفسير إشارات الرادار.

وقال جيفري بلوت من مختبر الدفع النفاث، الباحث الرئيسي المشارك في MARSIS (Mars Advanced Radar for Mars Advanced Radar): “لسنا متأكدين مما إذا كانت هذه الإشارات عبارة عن ماء سائل أم لا، ولكن يبدو أنها أكثر انتشارًا مما وجدته الورقة الأصلية”، “إما أن الماء السائل شائع تحت القطب الجنوبي للمريخ أو أن هذه الإشارات تدل على شيء آخر”.

وجدت بعض الإشارات على بعد أقل من ميل من السطح، حيث ستكون درجة الحرارة المقدرة سالب 81 درجة فهرنهايت (ناقص 63 درجة مئوية)، عند هذه الدرجة، سيتم تجميد الماء حتى لو كان يحتوي على أملاح تخفض درجة حرارة التجمد، هناك احتمال أن النشاط البركاني تحت الأرض يمكن أن يرفع درجة الحرارة بما يكفي للاحتفاظ بالماء السائل، على الرغم من أن هذا النوع من النشاط لم يتم تحديده في المنطقة بعد.

Print Friendly, PDF & Email