دبي تُقر خطة خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 30% بحلول 2030

أقر المجلس الأعلى للطاقة في دبي إستراتيجية خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 30%، بحلول نهاية عام 2030، تماشيًا مع جهود الإمارات للوصول للحياد الكربوني بحلول 2050.

واستعرض المجلس -خلال اجتماعه الـ68- الآليات والبرامج التي اتبعتها الهيئات المعنية التابعة للمجلس، في قطاعات إنتاج المياه والكهرباء والصناعات وإدارة النفايات والنقل البري؛ للحد من الانبعاثات الكربونية، والتي حققت نسب خفض جذرية لعامي 2019 و2020.

من جانبه، أكد نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، سعيد محمد الطاير، أن إستراتيجية خفض الانبعاثات الكربونية في دبي تتضمن زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، وتحقيق دبي للحياد الكربوني بحلول عام 2050.

تقييم الانبعاثات
قال الطاير إنه خلال الاجتماع استُعرضت خطط وخريطة طريق تنفيذ الإستراتيجية باستخدام أحدث التقنيات، وفق ما أعلن المكتب الإعلامي لحكومة دبي، اليوم الأحد.

وأشار إلى أن المجلس الأعلى للطاقة عكف على تقييم الانبعاثات الكربونية خلال السنوات الـ10 المقبلة في دبي؛ بهدف تحديد الإجراءات المطلوبة للحد من زيادة الانبعاثات، وتحديد خطة للوصول إلى أهداف الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

جاء إقرار خطة خفض الانبعاثات الكربونية في دبي، بعدما أعلن المجلس الأعلى للطاقة -في ديسمبر/كانون الأول الماضي- نجاحها في خفض الانبعاثات بنسبة 33% خلال عام 2020، وأوضح الطاير أن النسبة المحققة تتخطى أهداف عام 2021 بما يتجاوز الضعف.

وحدد الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة، أحمد بطي المحيربي، موعدًا في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لإعلان الفائزين في الدورة الرابعة لجائزة الإمارات للطاقة، بعد تقييم المشاركات، التي تسلط الأضواء على أفضل الممارسات القائمة في مجالات الطاقة النظيفة، وكفاءة الطاقة والاستدامة في المنطقة.

ترأس الاجتماع -الذي عُقد عبر تقنية التواصل المرئي- رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، وحضر نائب رئيس المجلس سعيد محمد الطاير، والأمين العام للمجلس أحمد بطي المحيربي.

ومن الأعضاء حضر: مدير عام بلدية دبي داوود الهاجري، والعضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألومنيوم عبدالله بن كلبان، والرئيس التنفيذي لمجموعة “إينوك” سيف حميد الفلاسي، والمدير العام لمؤسسة دبي للبترول خوان فرييل، والمدير التنفيذي لقطاع الإستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات ناصر بوشهاب.
تقنيات أخرى
شمل اجتماع إقرار خطة خفض الانبعاثات الكربونية مناقشة المرحلة التنفيذية لقرار المجلس التنفيذي لإمارة دبي رقم (6) لسنة 2021، بشأن تنظيم تقديم خدمة تبريد المناطق في إمارة دبي، واعتمد الإطار التنظيمي بين مقدمي خدمة التبريد والمستهلكين لضمان فاعلية إصدار التصاريح.

وتطرق الاجتماع إلى قضايا أخرى بخلاف الانبعاثات؛ منها إطلاق هيئة كهرباء ومياه دبي ضمن برنامج الهيئة للفضاء “سبيس دي” بنجاح، والتي تُشكل أول مؤسسة خدماتية عالمية؛ تعتمد على الأقمار الصناعية النانوية في أنشطتها.

وأوضح الطاير أن إطلاق هيئة كهرباء ومياه دبي الناجح للقمر الاصطناعي النانوي “ديوا – سات1” ضمن برنامج الهيئة للفضاء (سبيس دي) يهدف إلى تحسين عمليات وصيانة وتخطيط شبكات الهيئة بالاعتماد على تقنيات الأقمار الاصطناعية وإنترنت الأشياء والاستشعار عن بُعد.

وأشار إلى أنه يُعَد كادرًا إماراتيًا متخصصًا في مجال استخدام تقنيات الفضاء في شبكات الكهرباء والمياه، وتأكيد دور دبي في الاستفادة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في تبادل المعلومات عبر الاتصالات الفضائية وتقنيات مراقبة الأرض، ومنها الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين.