دبي تستضيف الدورة الخامسة عشرة من منتدى جيبكا السنوي في الفترة ما بين 7 و9 ديسمبر

تحت عنوان إعادة تعريف الصناعة الكيماوية في واقع ما بعد الجائحة

أعلن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، المنظمة الممثلة للقطاع في دول مجلس التعاون، عن انعقاد الدورة الخامسة عشرة من منتداه السنوي وهو الحدث الأكبر والأبرز من نوعه على مستوى المنطقة في الفترة ما بين 7 و9 ديسمبر القادمة في مدينة جميرا دبي.

سيجمع منتدى جيبكا السنوي لهذا العام الذي ينعقد تحت عنوان ” إعادة تعريف وإعادة تشكيل وإعادة ابتكار الصناعة في واقع ما بعد الجائحة” القادة العالميين والإقليميين من أكثر من 500 شركة في 50 دولة لمناقشة واقع الصناعة ما بعد الجائحة واستشراف المستقبل ووضع الحلول للتحديات التي قد تطرأ خلال السنوات القادمة.

لا يتوفر وصف.

وسيلقي كلمة الترحيب في اليوم الأول الموافق لـ 8 ديسمبر يوسف البنيان، رئيس مجلس إدارة جيبكا ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سابك، تليها كلمة رئيسية من كارين ماكي، رئيس شركة إكسون موبيل للكيماويات. ويتخلل اليوم الأول مجموعة من الجلسات تبدأها جلسة بعنوان “تعزيز الانتعاش من خلال خلق القيمة” والتي ستفتتح بكلمة من الدكتورة إلهام قادري، الرئيس التنفيذي  في شركة سولفاي يليها كل من توماس جانجل، الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس  ونيخيل مسواني، المدير التنفيذي وعضو مجلس إدارة شركة ريلاينس إندستريز.

ويلقي كلمة اليوم الثاني الرئيسية، الدكتور فرناندو ج. جوميز، رئيس صناعة المواد الكيميائية والمتقدمة، المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) يعقبه حوار استراتيجي حول التمويل المستدام كعامل تمكين رئيسي لصناعة مستقبلية من قبل الدكتور أحمد علي عتيقة، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العربية للاستثمارات البترولية (أبيكورب) وتشوكا أومونا، العضو المنتدب ورئيس الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في أوروبا والشرق الأوسط لدى جي بي مورغان.

وستضم قائمة المتحدثين نخبة من قادة الصناعة، من بينهم:
• مطلق المريشد، الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع
• ناصر الدوسري، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ايكويت
• الدكتور سالم الهذيلي، الرئيس التنفيذي للطاقة البديلة في أوكيو.

ومن أهم ما يميز برنامج المنتدى هذا العام، تنظيم الدورة الثالثة من جائزة الرواد والتي ستقام ضمن فعليات الافتتاح في اليوم الأول 8 ديسمبر والتي تكرم لهذا العم سمو الأمير فيصل بن تركي بن عبد العزيز آل سعود، مستشار الديوان المكي في المملكة العربية السعودية والمستشار السابق لوزارة البترول والثروة المعدنية،  ومعالي الدكتور يوسف بن عمير، وزير البترول الثروة المعدنية الأسبق لدولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس التنفيذي السابق لمجموعة ادنوك ورئيس مجلس الإدارة السابق لشركة بروج.

وسيستضيف الاتحاد يوم 7 ديسمبر ، الدورة الخامسة عشر من برنامج قادة الغد، وهو عبارة عن مبادة مخصصة للطلاب تهدف إلى بناء رأس المال البشري المحلي للقطاع وسيستقبل البرنامج لهذا العام أكثر من 70 طالباً برعاية الشركات الأعضاء في الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات لتوسيع معارفهم ومداركهم وإتاحة الفرصة أمامهم للتواصل مع بعضهم البعض من جهة ومع قادة الصناعة من جهة ثانية والتعلم من المختصين وذوي الخبرة في هذا المجال. وضمن فعاليات نفس اليوم، سيتخلل الحدث 4 جلسات رئيسية لمناقشة إمكانيات الهيدروجين الأخضر، وكيف يمكن لصناعة تعزيز ممارساتها في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات وزيادة مرونة سلاسل الإمداد وفرص الاستفادة من التكنولوجيا بعد الأزمة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور عبدالوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات “جيبكا”: نتطلع في الاتحاد إلى استقبال قادة الصناعة من رؤساء تنفيذيين عالميين وإقليميين وخبراء في واحد من أكبر المنتديات في المنطقة والعالم في مجال الصناعة الكيماوية والبتروكيماوية لمناقشة آخر مستجدات الصناعة والتحديات المستقبلية التي قد تواجهها خلال السنوات القادمة ومناقشة الحلول المناسبة”.
 لا يتوفر وصف.
وأضاف السعدون: “ومع عودة الحياة تدريجياً إلى سابق عهدها فقد حان الوقت للاجتماع وجهاً لوجه وإطلاق حوارات بناءة وتبادل المعرفة والخبرات ضمن القطاع بما يحقق التقدم في القضايا الإقليمية والعالمية الهامة ودعم التنمية المستدامة للصناعات الكيماوية في منطقة الخليج العربي، كما سيوفر المنتدى على مدار 3 أيام فرصة لتعميق أواصر التواصل الفعال بين أطراف القطاع وتبادل الرؤى والابتكارات وإيجاد فرص أعمال جديدة”.