خطط لتشغيل المطارات بالطاقة المتجددة في مصر

عبدالله المملوك

ضمن مساعيها لزيادة مساهمة الطاقة المتجددة إلى 42% بحلول عام 2030، تخطو مصر بخطوات متسارعة من خلال التوسع في مشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في العديد من المرافق.

وفي هذا الإطار، تخطط الدولة لاستخدام الطاقة المتجددة النظيفة لتحويل المطارات المصرية إلى مطارات صديقة للبيئة، وتزويد المرافق الحيوية بنظم الخلايا الشمسية الصغيرة.

وشهدت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، ووزيرة البيئة ياسمين فؤاد، ووزير الطيران المدني محمد منار، اليوم الأربعاء، توقيع وثيقة تعاون لتقديم الدعم الفني والمالي لتوريد وتنفيذ وتشغيل خلايا شمسية صغيرة متصلة بالشبكة وشواحن مزوّدة بشاشات عرض تعمل بنظام الطاقة الشمسية في مطار القاهرة الجوي.

ويجري تنفيذ المشروع بدعم مالي وفني من جهاز شؤون البيئة والمشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة المتصلة بالشبكة الذي ينفّذه مركز تحديث الصناعة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبتمويل من مرفق البيئة العالمية.

وأكدت نيفين جامع أن الاتفاق يدعم توجهات الوزارة الهادفة إلى تعميق التصنيع المحلي للصناعات ذات القيمة المضافة العالية والمكون التكنولوجي المرتفع، ومن بينها صناعة مكونات محطات الطاقة الشمسية، خاصة في ظل توجّه الدولة المصرية نحو تنويع مصادر الطاقة وزيادة الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة.

وأضافت أن المشروع الرائد سيكون له أثر إيجابي كبير في الصورة العامة المحلية والاقليمية والدولية لمطار القاهرة، تماشيًا مع التوجه العالمي للمطارات للاعتماد على الطاقات الجديدة، خاصة الطاقة الشمسية، وبما يتماشى مع إستراتيجية الطاقة المتجددة 2022.

وأشارت إلى أن المشروع يتزامن مع تنفيذ محطة الطاقة الشمسية في محطة سكك حديد مصر بالقاهرة، وهو ما يعكس جهود الدولة الكبيرة لإدماج الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة في المرافق الحيوية.