خبير: النفط سيتخطى 90 دولاراً في حال انقطاع الإمدادات

استعرض الخبير النفطي محمد الشطي حلولاً وصفها بالعاجلة لضمان سلامة التجارة الدولية وإمدادات النفط إلى الأسواق العالمية، منها الحماية الدولية للناقلات كما حدث في الثمانينيات حين كانت الكويت مستهدفة، إلى جانب وصول القوات الدولية إلى منطقة الخليج العربي كرد فعل مباشر أمام أي تهديد إيراني.

من جانبه، قال الخبير في التجارة الدولية، فضل بو العينين، إن “المملكة السعودية قادرة على ضمان إنتاج النفط ومواجهة أي تهديد إرهابي، لكن على المجتمع الدولي أن يكون له دور أكبر بعدما تحول الإرهاب من إرهاب جماعات إلى إرهاب دول”.

وتوقع حدوث ردة فعل قوية في أسواق الطاقة، تترافق عادة مع حدوث أي تهديد لإمدادات النفط، خاصة أنه يطال هذه المرة أكبر دولة مصدرة للنفط، والجهة الضامنة دولياً لاستقرار أسواق الطاقة.

وأكد الشطي، أن تطور العوامل الجيوسياسية يغذي أسعار النفط، وهناك حالياً عاملان، الأول استهداف سفن نفط أو ضرب معدات تؤثر في إنتاج النفط، والثاني الحرب التجارية التي تضغط سلباً.

وأضاف: “أمس ارتفعت أسعار النفط بدولار، لكن بعد قرار الصين بفرض رسوم على منتجات أميركية، عاد للانخفاض”.

وقال إن الانقطاع الفعلي عن أسواق النفط سيدفع أسعار النفط لاختراق 90 دولاراً.

لكنه أضاف: “أي انقطاع سيكون محدوداً، ومع ضمان إعادة الإمدادات إلى السوق سيرتفع سعر النفط بين 75 و85 دولاراً في ظل المعطيات الحالية”.