خبراء يؤكدون استمرار ارتفاع الطلب على الغاز المسال

أكد مؤتمر الغاز والغاز الطبيعي المسال للشرق الأوسط في نسخته الأولى والذي تنظمه الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بالتعاون مع وزارة النفط والغاز على الزيادة في الطلب على الغاز خلال الأعوام المقبلة والمقرونة بزيادة استهلاك الكهرباء المصاحبة للنمو الاقتصادي في دول العالم بشكل عام والسلطنة بشكل خاص.
ووصفت مارينا أورتيز، أحد المتحدثين في المؤتمر قطاع الغاز بالديناميكية وقالت: إنه يزدهر بفعل عدة عوامل منها المشاريع الجديدة، ودخول الغاز في صناعات حديثة مما سيزيد من استهلاك الغاز بنسبة 40%.
وأضافت أورتيز ان الطلب السنوي على الغاز الطبيعي المسال سيرتفع بمعدل 2.6% بحلول عام 2030، وستقود الصين هذه الزيادة بمعدل 37%.

وسيزداد الطلب على الغاز في الشرق الأوسط بأكثر من 80 مليار متر مكعب بحلول 2030 و11 مليار متر كعب في أوروبا وو21 مليار متر مكعب في أفريقيا و72 مليار متر مكعب في أمريكا الشمالية.
وتضمن المؤتمر الذي اختتم أعماله أمس تسليم جائزة الغاز والغاز الطبيعي المسال لمجموعة من الشركات من بينها: الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وشل، ودليل للنفط، ومنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) وورلي بارسونس ووارتسيلا تقديرا للشركات والأفراد الذين ساهموا بشكل بارز في صناعة الغاز والغاز الطبيعي المسال في الشرق الأوسط، وتهدف الجوائز إلى تسليط الضوء على المنظمات التي تمكن السوق في المنطقة من أن يصبح أكثر فاعلية من خلال الابتكار والتكنولوجيا والقيادة الاستثنائية.
وناقش اليوم الأخير من المؤتمر من خلال أوراق العمل والجلسات عدة مواضيع وقضايا منها نمو النقل والتخزين للغاز الطبيعي المسال، وفتح الأسواق الإقليمية للغاز والطبيعة المختلطة للسوق وكيفية توفيرها بمرونة، اتجاهات العرض والطلب على الغاز الطبيعي المسال بالإضافة إلى الحلول المبتكرة والفعالة لتخفيض التكاليف في إنتاج الغاز.