خالد ​بودي : التغير في مخزونات النفط الأمريكية أحد العوامل المؤثرة في أسعار النفط

*النفط يرتفع بعد هبوط المخزونات الأمريكية

عبدالله المملوك
ارتفعت أسعار النفط عند تسوية تعاملات أمس الأربعاء، بعد بيانات المخزونات الأمريكية من الخام ومع استمرار رصد تطورات أزمة وباء “كورونا”.

وكشفت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة تراجعت 4.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثالث والعشرين من يوليو الجاري، متجاوزة التوقعات التي كانت تشير إلى هبوط 2.5 مليون برميل.

كما تراجعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 2.3 مليون برميل في الأسبوع الماضي، وانخفض مخزون المقطرات 3.1 مليون برميل.

ومن جانبه قال رئيس مركز الافق للاستشارات الاقتصادية والخبير النفطي الدكتور خالد بودي إن هنالك عدة عوامل مؤثرة في أسعار النفط وأهمها
مستوى العرض والطلب
والأوضاع الإقتصادية العالمية والمضاربات النفطية في السوق وكذلك التغير في مخزونات النفط الأمريكية ، موضحا انه كلما إرتفعت مخزونات النفط الأمريكية كلما أدى ذلك إلى هبوط أسعار النفط بفرض ثبات العوامل الأخرى .

واضاف د. بودّي في تصريح خاص لوكالة انباء النفط إن إرتفاع هذه المخزونات يعني إنخفاضا متوقعا في الطلب على النفط من جانب الولايات المتحدة مستقبلا وعلى العكس من ذلك إذا إنخفضت مخزونات النفط الأمريكية فهذا يعني مزيدا من الطلب لتعويض النقص في المخزون مما يرفع أسعار النفط .

وأوضح أن التغير في مخزونات النفط الأمريكية هو أحد العوامل المؤثرة في أسعار النفط وقد لايكون مؤثرا في حالات معينة على أسعار النفط ، منوها الي انه إذا حدثت زيادة كبيرة في الطلب على النفط فقد ترتفع الأسعار بالرغم من زيادة مخزونات النفط الأمريكية ، وعلى العكس من ذلك إذا كان هنالك تراجع حاد في الطلب على النفط فقد تتراجع الأسعار على الرغم من التراجع في مخزونات النفط الأمريكية .

ولفت د. بودي إلي انه مخزونات النفط الأمريكية تبلغ حوالي 541 مليون برميل حيث تتحرك بالزيادة أو النقص في حدود 10% تقريبا .

واشار إلي إن مستوى العرض والطلب يعتبر العامل الأكثر تأثيرا على أسعار النفط يليه الأوضاع الإقتصادية ثم حجم المضاربات النفطية ويأتي بعد ذلك تأثير مخزونات النفط الأمريكية ثم سعر الدولار الأمريكي.