عالمي

حمى شراء الذهب ترتفع في الصين

تفوقت الصين على الهند باعتبارها المستهلك الأول للمجوهرات الذهبية في العالم، إذ أصبح الذهب مطلوباً بصورة متزايدة، باعتباره استثماراً آمناً على خلفية تراجع سوق العقارات وتقلب أسواق الأسهم، بعد أن تسببت في تآكل ثروات ضخمة.

إلى ذلك، بلغ استهلاك المجوهرات الذهبية 630 طناً في الصين العام الماضي، وفقاً لتقرير مجلس الذهب العالمي لعام 2023، والذي نشر الأربعاء الماضي، بنسبة زيادة سنوية 10 في المئة.

وقال التقرير “الذهب العالمي”، إن “المسوحات التي أجراها بنك الشعب الصيني (البنك المركزي الصيني) تظهر أن نوايا الادخار لدى الأسر تحوم حول مستويات قياسية في عام 2023، وهذا أفاد الذهب، بالنظر إلى مكانته الطويلة كمخزن للقيمة”.

ومع تزايد تقلبات الأصول بسبب تدهور أسواق العقارات والأسهم في الصين، وضعف اليوان والبيئة السياسية غير المستقرة، تحول مزيد من الصينيين إلى الذهب، معتبرين أنه أفضل وسيلة للحفاظ على ثرواتهم.

“المركزي الصيني” أكبر مشترٍ للذهب

وقال التقرير إنه على رغم الخفض العالمي الأوسع، ارتفعت الاستثمارات السنوية في سبائك الذهب والعملات المعدنية أيضاً في الصين بنسبة 28 في المئة في عام 2023 على أساس سنوي إلى 280 طناً.

وذكر التقرير أن “الطلب المرن في الصين، مع استمرار مشتريات بنك الشعب كان محركاً بارزاً للطلب المرن في الصين”، مشيراً إلى أن “البنك المركزي الصيني المجموعة كأكبر مشترٍ للذهب في العام الماضي، إذ أعلن عن زيادة إجمالية قدرها 225 طناً في احتياطاته من الذهب على مدار العام، وهو ما يمثل أعلى إضافة سنوية له منذ عام 1977 في الأقل”.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودفعت الإضافات الجديدة، التي قال التقرير إنها تساعد في التحوط ضد تقلبات الأصول المتزايدة في أوقات الأزمات، إجمال احتياطات الذهب لدى بنك الشعب الصيني إلى 2235 طناً، على رغم أن هذا المخزون يمثل أربعة في المئة فحسب من الاحتياطات الدولية الهائلة للصين، ومع ذلك شهد الطلب العالمي بين البنوك المركزية انخفاضاً طفيفاً في العام الماضي.

وبالنظر إلى المستقبل، قد يواجه الطلب على المجوهرات الذهبية في الصين رياحاً معاكسة في عام 2024 بعد زيادة مبيعات السنة القمرية الجديدة التقليدية في الربع الأول.

الصينيون وفورة شراء الذهب

وقد يؤدي ارتفاع أسعار الذهب والتباطؤ المحتمل في النمو الاقتصادي إلى تقييد موازنات الأسر للذهب، إذ أشار التقرير إلى أن ذلك قد يؤدي إلى الضغط على الطلب على المجوهرات الذهبية خلال بقية العام، متوقعاً تحفيز المستهلكين من خلال الحفاظ على القيمة في عمليات الاستحواذ على الأصول”.

ووفقاً لأرقام “الجمارك الصينية” ارتفعت واردات الذهب للاستخدام غير النقدي (بما في ذلك منتجات مثل المجوهرات الذهبية) إلى 1447 طناً العام الماضي، محطمة الرقم القياسي السابق البالغ 1427 طناً في عام 2018، وشكل الوزن الإجمالي في العام الماضي زيادة بمقدار سبعة أضعاف عن عام 2020، في حين تمثل القيمة البالغة 90 مليار دولار زيادة بنحو تسعة أضعاف خلال الفترة نفسها.

ومع رؤية المباني السكنية والمنازل غير المكتملة في الصين، والتي لا تباع بصورة جيدة، على رغم الخفض الكبير في الأسعار، أسهم الشباب من المدن ذات المستوى الأدنى والمقاطعات الأقل ثراء بصورة خاصة في فورة شراء الذهب، وفقاً لصحيفة “ساوث تشاينا مورننغ بوست”، نقلاً عن وسائل الإعلام الحكومية.

وعلى رغم ارتفاع الأسعار والمعالجة الإضافية لرسوم شراء السبائك أو المجوهرات من منافذ البيع بالتجزئة، ارتفع مستوى استهلاك الفرد السنوي من المجوهرات الذهبية في مدن الدرجة الثالثة وما دونها من 460.70 يوان (64 دولاراً) في عام 2017 إلى 617.50 يواناً (87.70 دولار) في عام 2022، بمعدل نمو سنوي مركب مقداره سبعة في المئة، بحسب ما ذكرته قناة “سي سي تي في” الحكومية.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى