حملات للتوعية بمخاطر استخدام الغاز الطبيعى بولاية برج بوعريريج الجزائرية

إنطلقت اليوم بولاية برج بوعريريج الجزائرية حملة للتوعية بالمخاطر الناجمة عن سوء استغلال الغاز الطبيعي باشرتها مديرية توزيع الكهرباء والغاز بمساجد ولاية برج بوعريريج، وحث المواطنين على الحيطة والحذر؛ لضمان قدر أكبر من الأمن في استعمال هذه المادة الضرورية.

وبحسب صحيفة المساء الجزائرية قالت المكلفة بالإعلام بالمديرية السيدة نريمان لوناكل، انه قد تم اختيار المساجد لمباشرة هذه الحملة، وهذا لدورها الفعال في نشر الثقافة الوقائية والوعي داخل المجتمعات لحمايتها من كل أنواع الأخطار التي تهددها، حيث سيتم إلقاء خطب كل جمعة حتى نهاية الشهر المقبل، عن مخاطر سوء استعمال الغاز، باتباع برنامج خاص يشرح المخاطر والآليات الناجعة للتحسيس وسبل الوقاية، لاسيما من الغازات المحروقة التي تكون دائما السبب الرئيس وراء الحوادث المنزلية، لعدم توفر التهوية اللازمة واستعمال أجهزة غير مطابقة لمقاييس الأمان أو قدمها والتركيب العشوائي لهذه الأجهزة. فمع كل موسم شتوي تقوم مديرية التوزيع لبرج بوعريريج بحملات تحسيسية تمسّ كلّ شرائح المجتمع وفي كلّ مكان تصله شبكة الغاز الطبيعي، لغرس ثقافة الاستعمال الآمن للحد من هذه المخاطر والوقاية من الهلاك والموت المفاجئ بسبب التسربات الغازية بالمنازل، حيث تم تسجيل في العديد من مناطق الولاية خلال السنوات الماضية، العديد من الحالات والحوادث المؤلمة راح ضحيتها عشرات الأفراد إن لم تكن أسر بكاملها، مضيفة أنّ مديرية التوزيع لبرج بوعريريج بمشاركة كافة الشركاء الفاعلين في المجال، تسهر على تقليص عدد الوفيات والحوادث المرتبطة بسوء استعمال الغاز، حيث انطلقت هذه الحملة التحسيسية من الإذاعة المحلية، وتلتها زيارة المؤسسات التربوية ومراكز التكوين المهني، فيما تتضمن الحملة برنامجا اتصاليا مباشرا يشمل عدة عمليات تحسيسية طيلة فصل الشتاء، من خلال المساجد واستعمال قنوات الاتصال، المتمثلة في الإذاعة المحلية بتقديم حصص توعوية، وإدراج ومضات إشهارية تحسيسية، إلى جانب تنظيم أبواب مفتوحة ودورات تحسيسية ونشر الملصقات الإعلانية للوصول إلى أكبر عدد من المستخدمين، بهدف تمكينهم من العيش في راحة وأمان مع الغاز الطبيعي، وهو المسعى بين مديرية توزيع الكهرباء والغاز والمواطنين.