حقل أتول يخفض استيراد مصر من الغاز المسال الى 4شحنات

قالت مصادر بالشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية” إيجاس”التابعة لوزارة البترول إنه مع بدء المرحلة الأولى من الانتاج بمشروع تنمية حقل آتول بالبحر المتوسط، شمال دمياط البحرية التابعة لشركة بى بى البريطانية، ستنخفض عدد شحنات الغاز المسال المستورد من الخارج الى 4شحنات فقط شهريا.

ويتراوح حجم واردات مصر من الغاز المسال  حاليا ما بين 8 -10 شحنات شهريا، ومع دخول إنتاج حقل أتول من الغاز المنتظر من المرحلة الأولى من حقل ظهر المتوقع أن يبدأ خلال أسبوعين على أقصى تقدير بطاقة تصل إلى نحو 350 مليون قدم مكعب يوميا، فإن ذلك سيساهم فى تخفيض الشحنات المستورد لتصل إلى نحو 4 شحنات على أقصى تقدير.

وبحسب بيانات من وزارة البترول فإن فاتورة استيراد الغاز المسال من الخارج تصل إلى نحو 220 مليون دولار شهريا،وعند اكتمال الإنتاج من المرحلة الأولى لحقل ظهر التى تقدر بنحو 1.2 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعى قبل منتصف العام المقبل،  فإنه من المتوقع أن تنحصر واردات الغاز  بشكل كبير جدا، وقد تصل إلى شحنتين شهريا، قبل ان تتوقف مصر عن الاستيراد بشكل نهائى مع نهاية عام 2018.

ومع بدء الإنتاج من حقل أتول فإن إجمالى حجم الإنتاج من الغاز الطبيعى سيصل إلى نحو 5.5 مليار قدم مكعب يوميا، فيما يقدر حجم الاستهلاك المحلى من الغاز الطبيعى نحو 5.9 مليار قدم مكعبة يوميًا، وتغطى “إيجاس” الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك عن طريق استيراد الغاز المسال من الخارج.

ويقدر احتياطى الغاز بحقل أتول بـ1.5 تريليون قدم مكعب و31 مليون برميل من المتكثفات، فيما تبلغ استثمارات المشروع نحو 3.8 مليار دولار .