حجم تخفيضات نفط أوبك+ سيعتمد على خفض الآخرين

اوبك

قال مصدر في أوبك، اليوم الثلاثاء، إن أي اتفاق نهائي على حجم تخفيضات أوبك وحلفائها، في إطار تحالف أوبك+، خلال محادثات يوم الخميس سيتوقف على حجم الخفض الذي سيكون منتجون آخرون مثل الولايات المتحدة وكندا والبرازيل مستعدون لتطبيقه.

وأضاف المصدر أنه لا يوجد اتفاق حتى الآن على مستوى الأساس لتخفيضات النفط، بعد أن قفز إنتاج بعض الأعضاء في إبريل نيسان عقب انقضاء اتفاق تقليص إنتاج أوبك+ في 31 مارس آذار، بحسب ما ورد في “رويترز”.

إلى ذلك، أبلغت مصادر مطلعة رويترز اليوم الثلاثاء أن مؤسسة البترول الكويتية أخطرت المشترين الآسيويين، أنها سترجئ إعلان أسعار البيع الرسمية لشحنات نفط مايو “بضعة أيام” لما بعد العاشر من إبريل نيسان.

وقالت المصادر، نقلا عن إخطار من المؤسسة، إن تأجيل الأسعار الرسمية، التي تُعلن عادة في العاشر من كل شهر، إنما “يرجع إلى التبعات غير الواضحة بعد لاجتماع أوبك+ على سوق النفط”.

وكان مصدر سعودي قد كشف أن المملكة ستستضيف مؤتمراً بالفيديو لمجموعة أوبك+ يوم الخميس.

وقال مصدر سعودي رفيع المستوى، اليوم الأحد، إن أرامكو السعودية سترجئ إعلان أسعار البيع الرسمية لخاماتها لشهر مايو أيار حتى العاشر من إبريل نيسان، انتظاراً لما سيسفر عنه اجتماع بين أوبك وحلفائها بخصوص تخفيضات إنتاج محتملة.

وأشار المصدر السعودي المطلع “إنه إجراء غير مسبوق لم تأخذه أرامكو من قبل. أسعار البيع الرسمية لشهر مايو أيار ستعتمد على ما سيسفر عنه اجتماع أوبك+. نبذل ما بوسعنا لإنجاحه، بما في ذلك أخذ هذه الخطوة غير العادية لتأجيل أسعار البيع الرسمية”.

تصدر أرامكو عادة أسعار البيع الرسمية بحلول الـ5 من كل شهر، والتي يتحدد على أساسها أسعار الخامات الإيرانية والكويتية والعراقية، وتؤثر على أكثر من 12 مليون برميل يومياً من النفط المتجه إلى آسيا.

إلى ذلك، أشار المصدر إلى أن السعودية تريد تجنب ما حدث في مارس عندما انهارت محادثات النفط بسبب عدم تعاون روسيا مع بقية أوبك.