جهاز جديد للكشف عن تسريبات الغاز بالمنازل

قال السيد صالح سعيد سفران آل سفران شريك مؤسس ومدير تنفيذي بشركة “سبل” القائمة على مشروع صمام كاشف تسريب الغاز وإحدى الشركات الرائدة بواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بمؤسسة قطر انه تمّ تركيب 58 جهازا للكشف على صمام الغاز في البيوت وانهم بدؤوا من شهر أغسطس 2019 الماضي وضع الجهاز المبتكر وقاموا بمتابعته عن بعد مع أصحاب البيوت والأسر،

ونوه إلى أنّ الجهاز الجديد تمكن من كشف 11 تسريباً للغاز في المنازل وهذا يدل على كفاءة الجهاز الذي كان من الممكن التسبب في إحداث ضرر للمستخدمين، مضيفاً أنّ اقتناء الأسرة للجهاز أعطاها راحة نفسية من استخدامه وقدرته على كشف التسريبات.

وأوضح أنّ الجهاز يندرج تحت علم انترنت الأشياء وموصول مع التقنية والوايرلس والبلوتوث وهذا يتيح للمستخدم إغلاق أسطوانة الغاز من جهاز الجوال المحمول عن بعد، منوهاً إلى أهمية التكنولوجيا في وقت الأزمة الصحية الراهنة وفائدتها للتعليم والاجتماعات عن بعد وأهمية المنصات الإلكترونية في طلب طلبيات تقلل من الخروج من المنزل إلى جانب الاكتشافات الطبية التي تجعل التكنولوجيا أساساً لها.

وأشار إلى شركاء داعمين للمشروع هي بنك قطر للتنمية وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا والنادي العلمي القطري.

وتحدث عن بداية فكرة المشروع إلى اكتماله فقال: استغرقت أكثر من 4 سنوات ونصف السنة وانه على الرغم من الصعوبات والعقبات التي اعترضت فريق العمل منها عقبات أيضاً في التصنيع والتجارب أدت إلى إعادة التفكير في المنتج مراراً ولكن مع العزيمة والإصرار يبحث الإنسان دوماً عن شيء يفيد الآخرين وينشئ شركة ناشئة تقدم خدمات للمجتمع.

وأشار إلى أن رد فعل المجتمع من طرح الجهاز في السوق طيبة وتشيد بالابتكار لدوره في تحقيق الأمان داخل البيت.

وقال إنّ كورونا أعطتني الكثير من التساؤلات والبحث عن طرق لتفادي الفيروسات والحد من انتشارها، والأفكار الكثيرة تعني وجود مشكلة ثم البحث عن حلول لها.

وحث الشباب على الدخول في مجال الابتكارات وتجاوز الصعوبات والتمسك بالأهداف والإرادة والتصميم وأن يطرق أبواب الجهات الداعمة التي تحفز وتدعم الابتكارات الشبابية.

وأكد أهمية الخطوة الأولى في تهيئة صاحب المشروع على كيفية الاهتمام بالفكرة ورعايتها وتطويرها وكيفية استقطاب مستثمرين لها.