توقيع اتفاقية بين مؤسسة النفط الليبية و”سوناطراك” الجزائرية لتطوير حقول النفط في ليبيا

وقّعت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط وشركة “سوناطراك” الجزائرية اتفاقية، تعود بموجبها “سوناطراك” لاستكمال التزاماتها التعاقدية السابقة، وتطوير الحقول المكتشفة.
وجرت مراسم توقيع الاتفاقية في قاعة السرير في مقر المؤسسة الليبية، بعد تقديم شركة “سوناطراك” عروضا مرئية لقدرات وخبرات الشركات التابعة لها في مجال الخدمات البترولية، وعلى جميع المراحل “الجيوفيزياء، الاستكشاف، حفر الآبار، الصيانة، البناء والإنشاءات، والتدريب وتكوين المهارات”.
وأوضح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الليبية مصطفى صنع الله مصطفى أن “اللقاء يأتي في إطار التشاور المستمر بين المؤسسة و”سوناطراك” الجزائرية، لتحقيق المصالح المشتركة بين المؤسستين بحكم الجوار والخبرة الكبيرة لـ”سوناطراك”، ومساهماتها في فترة السبعينيات في تطوير قطاع النفط الليبي على مستويات عدة كالحفر والاستكشاف والتكرير وبناء القدرات”.
من جهته، أكد الرئيس والمدير العام لشركة “سوناطراك” الجزائرية توفيق حكار، أن هذا اللقاء تمهيدًا لرجوع لشركة “سوناطراك” لاستكمال التزاماتها التعاقدية في ليبيا، إضافة إلى إتاحة الفرصة للتعاون مع شركات المؤسسة لتنفيذ أعمال عدة في مجال التنقيب عن النفط والغاز في ليبيا.
وتوالى تقديم كلمات المشاركين من الجهات المعنية بالتوقيع على الاتفاقية في المؤسسة، وأكدت في مجملها على أهمية تعزيز التعاون المشترك بين المؤسسة و”سوناطراك” في مجال النفط والغاز.
يُذكر أن “سوناطراك” الجزائرية علقت نشاطها في ليبيا أول مرة في 2011، وعادت للنشاط في 2012، قبل أن تتوقف ثانية في 2015 بسبب تدهور الوضع الأمني في البلاد.