تهريب 7 ملايين لتر وقود يوميًا من إيران إلى الدول المجاورة

قال رئيس لجنة الطاقة التابعة لغرفة التجارة الإيرانية، حميد رضا صالحي، إن سبعة ملايين لتر من الوقود يتم تهريبها يوميًا، إلى الدول المجاورة في الجانب الغربي والشرقي.

وأضاف صالحي، في حديث للوكالة الرسمية الإيرانية، أن عودة بطاقات الوقود يمكن أن يتحكم جزئيًا في هذه المسألة.

واعتبر المسؤول الإيراني، أن السبب في ظاهرة التهريب، هو وجود فجوة كبيرة في الأسعار داخل وخارج الحدود، معتبرًا أنّ ”تحقيق الأسعار كان فعالًا في سوق العملات، وقلل من تهريب الواردات، ويمكن أن يكون فعالًا أيضًا في حالة الوقود“.

وتابع: ”من أجل إدراك سعر ناقلات الطاقة، نحتاج إلى خطوات أساسية مستهدفة للمساعدة في الحد من الاتجار وتحسين استهلاك الطاقة محليًا“، مشيرًا إلى استهلاك 100 مليون لتر من البنزين يوميًا في البلاد.

ولفت إلى أنه ”باحتساب عدد سكان إيران والسيارات المتوفرة يجب أن يكون الاستهلاك ما بين 60 إلى 65 مليون لتر يوميًا“، مبينًا أن ”إيران تدفع ملياري دولار من موارد البلاد سنويًا في شكل دعم للنفط والغاز والكهرباء، مما يشير إلى أن إيران تحتل المرتبة الأولى في العالم“.