تلسكوب جيمس ويب الفضائى يلتقط أول فوتونات من ضوء النجوم

التقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا أول فوتوناته من ضوء النجوم، حيث يبدأ عملية محاذاة لمدة ثلاثة أشهر ليكون جاهزًا لمراقبة الكون، وانطلق هذا المرصد الخاص بالأشعة تحت الحمراء في يوم عيد الميلاد العام الماضي، من ميناء وكالة الفضاء الأوروبية في غيانا الفرنسية، على متن صاروخ آريان 5.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن التلسكوب بعد قطعه مليون ميل، وصل أخيرًا إلى وجهته، حيث بدأت عملية التبريد، ومعايرة مرآته وأدواتها.

يعتبر “الضوء الأول” معلمًا هامًا لأي تلسكوب، حيث أنه النقطة التي يتم فيها اكتشاف ضوء النجوم بواسطة المرصد وأدواته المختلفة.

انتقلت جسيمات الضوء عبر التلسكوب بأكمله، وتم اكتشافها بواسطة أداة كاميرا الأشعة تحت الحمراء القريبة (NIRCam)، وهذا المعلم يمثل الخطوة الأولى من عدة خطوات لالتقاط صور غير مركزة تستخدم لضبط التلسكوب.

أوضحت ناسا: “هذه هي بداية العملية، لكن النتائج الأولية تتطابق حتى الآن مع التوقعات والمحاكاة”.

يستخدم علماء من شركة بول إيروسبيس ومعهد علوم تلسكوب الفضاء ومركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا البيانات من NIRCam لمحاذاة التلسكوب.

هذه عملية ستحدث في سبع مراحل خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وستبلغ ذروتها أخيرًا في تلسكوب محاذي جاهز للأجهزة للإنترنت.

حذرت ناسا من أن الصور الملتقطة أثناء عملية المحاذاة لن تكون جميلة، وإنها موجودة فقط لخدمة الغرض من إعداد التلسكوب للعلم، وسيتم التقاط صور مذهلة للكون في وقت لاحق من الصيف.