تقرير يحذر من وقود تجريبي يمثل خطورة على سفن الشحن العالمية

اتهم تقرير صحفي المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة بالتواطؤ في اعتماد وقود تجريبي يمثل خطورة على سفن الشحن العالمية بعد أن كشفت فضيحة الوقود السام من خلال حادثة تسرب النفط في موريشيوس

والتقرير يحذر ت من أن السفن العملاقة أصبحت تستخدم وقودا تجريبيا وهي تمثل 90٪ من التجارة العالمية ، بما في ذلك سفن الحاويات الكبيرة وسفن شحن المنتجات الزراعية والصناعية ، وناقلات النفط والغاز العملاقة، رغم خطورة هذا الوقود السام.

وكشف تسرب النفط من باخرة في موريشيوس فضيحة هذا الوقود السام مع بدء السفن باستخدامه بحجة تخفيف الضرر بالبيئة بحسب تقرير نشره موقع فوربس أمس رغم خطر تعطل محركات السفن أو أعطال خطرة أخرى بسبب هذا الوقود التجريبي.

وكانت المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة قد فرضت استخدام وقود منخفض الكبريت -VLSFO- دون التحقق من سلامته ومواصفات مزجه، وزاد من الخطر انهيار الطلب على وقود الطائرات بسبب جائحة كوفيد19 مما تسبب بمزج وقود الطائرات لاستخدامه في السفن العملاقة مع الوقود منخفض الكبريت VLSFO – Very Low Sulphur Fuel Oil.