تقرير.. صفقة «أرامكو» مع «سيمبرا إنرجي» تتيح لها خفض إنتاج النفط

قال محلل اقتصادي غربي إن الصفقة التي أبرمتها ”أرامكو“ السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، و ”سيمبرا إنرجي“ الأمريكية لشراء الغاز المسال ستتيح لـ ”أرامكو“ تخفيض إنتاجها النفطي لدعم الأسعار لفترة أطول وتدعم توجه المملكة في تنويع اقتصادها.

وأشار جيف جورجينسن، مدير الأبحاث في مؤسسة بروكفيلد الكندية لإدارة الثروات، إلى أن الصفقة التي تشمل شراء ”أرامكو“ حصة 25% من مشروع بورت آرثر التابع للشركة الأمريكية، تأتي أيضًا في إطار رؤية 2030 الهادفة إلى تنويع القاعدة الاقتصادية للمملكة وتقليل الاعتماد على إيرادات صادرات النفط الخام.

وأضاف في مقابلة من وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، أمس: ”أعتقد أن هذه الصفقة هي مؤشر على استعداد المملكة للتنازل عن جزء من حصتها في السوق النفطي للولايات المتحدة ودول منتجة أخرى من خلال تقليص الإنتاج“.

وأضاف: ”هذه الصفقة تعتبر استثمارًا كبيرًا في قطاعات الغاز والتكرير، وهي تدل على أن المملكة على استعداد لخفض إنتاج النفط الخام مع استمرار الخفض وتوسيعه“.

واعتبر جورجينسن أن مثل هذه الصفقة ستدعم أسعار النفط في السوق العالمي وتفيد الشركات الأمريكية المنتجة للنفط الخام، مشيرًا إلى أنها ”يمكن أيضًا أن تسهم في إعادة رسم أساسيات سوق النفط والغاز في الولايات المتحدة لأول مرة منذ سنوات، خاصة أن المملكة العربية السعودية تملك أكثر من 70% من طاقة النفط الفائضة في العالم“.

وتعتزم ”أرامكو“ زيادة إنتاجها من الغاز إلى 23 مليار قدم مكعبة يوميًّا من نحو 14 مليار قدم مكعبة حاليًا لاستغلال موارد المملكة من الغاز الطبيعي، والتي تقدر بأكثر من 8 ترليونات متر مكعب، وهي رابع أكبر احتياطي غاز في العالم بعد احتياطي روسيا وإيران وقطر.