تعاون روسي – فنزويلي في قطاع المحروقات

أعلنت مجموعة النفط الوطنية الفنزويلية أمس توقيع سلسلة اتفاقات مع المجموعة الروسية “روسنفت” في مجالي النفط والغاز بمناسبة اجتماع في كراكاس شارك فيه الرئيس نيكولاس مادورو.
وبحسب “الفرنسية”، فقد كتبت الشركة الفنزويلية على حسابها الرسمي في “تويتر”، “يجري البحث في تحالفات بين شركة النفط الوطنية الفنزويلية و”روسنفت”، كما أن الاستثمارات بينها وبين الشركات النفطية والغازية الروسية ستزداد”. ومن أبرز المشاركين في الاجتماع رئيسا المجموعتين الفنزويلية الجنرال مانويل كويفيدو والروسي إيجور سيتشين، ولم تكشف المجموعة الفنزويلية عن تفاصيل إضافية بشأن الاتفاقات مع انتهاء الاجتماع بلا مؤتمر صحافي. وأعلنت نيابة فنزويلا الثلاثاء الماضى فتح تحقيق جنائي في الفساد بشأن الرئيس السابق للمجموعة رافاييل راميريز الذي ألزم بمغادرة منصبه كسفير لدى الأمم المتحدة في الأسبوع الفائت.
وعين مادورو الجنرال كويفيدو على رأس الشركة في أواخر “نوفمبر” بعد سلسلة فضائح فساد متصلة بالصناعة النفطية في فنزويلا.
وتشكل ديون “بتروليوس دي فنزويلا” نحو 30 في المائة من الديون السيادية للبلد الذي يواجه أزمة اقتصادية خطيرة أدت الى تضاعف نسبة التضخم.
وأعلنت المجموعة الحكومية الخميس الماضى أنها بدأت تسديد 539 مليون دولار من فوائد أربعة سندات، وذلك قبل ساعات على انتهاء فترة السماح.
والمجموعة النفطية التي تؤمن 96 في المائة من العائدات الأجنبية لفنزويلا، اعتبرتها وكالات التصنيف في وقت سابق هذا الشهر وفي شهر “نوفمبر” في حالة تخلف جزئي عن تسديد الديون بعد عجزها عن تسديد فوائد سندات معينة.