تعاون بين الإمارات والمملكة المتحدة في مجال الهيدروجين الأخضر

تتعاون الإمارات والمملكة المتحدة في تحول الطاقة، وخاصة مشروعات الهيدروجين الأخضر، في إطار العلاقات الممتدة التي تجمع بين الطرفين.

وفي هذا السياق، جرى الإعلان رسميًا اليوم الأحد، عن إطلاق دراسة جديدة لاستكشاف أوجه التعاون بين الطرفين في مشروعات الهيدروجين الأخضر، دعمًا للرؤية بشأن أهمية التحول نحو الطاقة النظيفة.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، من شأن هذه الدراسة -التي يرعاها بنك “إتش إس بي سي”- بحث الفرص المتبادلة لتسريع تطوير سوق الهيدروجين الأخضر في كل من الإمارات والمملكة المتحدة، وستتضمن مشاركات لعدد من أبرز قادة الأعمال والمؤسسات العاملة في هذا القطاع وواضعي السياسات والمبتكرين والمتخصصين والأكاديميين في كلا البلدين.

كما تتناول الدراسة أولويات الابتكار والشركات العاملة في قطاع الهيدروجين وكيفية تعزيز التعاون التجاري من خلال التشريعات وتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر، بما يضمن اعتماد مشروعات الهيدروجين منخفضة الكربون.

أعرب رئيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر -مقرها دبي- سعيد محمد الطاير، عن سعادته بالتعاون بين الإمارات والمملكة المتحدة.

وقال: إننا “نسعى لتحقيق رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة لتعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر ولدينا إستراتيجية طموحة لإنتاج واستخدام الهيدروجين الأخضر الذي يمثل إحدى ركائز مستقبل مستدام يعتمد على تسريع الانتقال إلى الحياد الكربوني”.

وتابع: “تأتي هذه المبادرة ضمن جهودنا لدعم إستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 وإستراتيجية دبي للحياد الكربوني، والوصول إلى نسبة 100% من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050”.

وأضاف أنه “انسجامًا مع تطلعات دولة الإمارات والمملكة المتحدة لترسيخ العلاقات التجارية وتحفيز الاستثمارات والابتكار في التكنولوجيا منخفضة الكربون، نسعى إلى إيجاد مساحات للحوار وتبادل الأفكار التي تؤدي إلى اتخاذ خطوات عملية ملموسة، وتنسجم هذه الدراسة مع سعي المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر لتمكين وتنفيذ المشروعات والمبادرات الخضراء القابلة للتمويل والمستدامة من خلال الربط بين التكنولوجيا وبناء القدرات والتمويل”.

“يلتزم إتش إس بي سي بالمساعدة في قيادة التحول إلى الحياد الكربوني، وستساعد هذه الدراسة في تحسين فهم الاستفادة من الفوائد الاقتصادية والبيئية للهيدروجين في مسيرة التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون في كل من دولة الإمارات والمملكة المتحدة”، بحسب تصريحات عبدالفتاح شرف الرئيس التنفيذي للبنك في الإمارات، رئيس إدارة الأعمال الدولية في البنك.

وأوضح أن تلك الدراسة تستكشف الفرص المتاحة في مختلف مجالات الهيدروجين الأخضر بين الإمارات والمملكة المتحدة، مع تقديم مقترحات عملية قابلة للتنفيذ لتعزيز التعاون والشراكات.

كما سيحدد التقرير أولويات الابتكار وحصر شركات الهيدروجين، وبحث آليات التعاون بين البلدين لصياغة السياسات واللوائح التنظيمية لهذا القطاع بهدف تسهيل التجارة وتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر إضافة إلى ضمان الاعتمادات الخاصة بالهيدروجين منخفض الكربون.