تطوير تقنية لإنتاج النفط من أعشاب البحر

يقوم الباحثون اليوم من معهد ريغلي للدراسات البيئية في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، وفق ما ذكر موقع «سبرينغوايز»، بتطوير تقنية للزراعة المائية تسمح باستعمال الأعشاب البحرية وقودا حيويا منخفض الكربون. وتتضمن التقنية تلك استخدام «مصعد» لزيادة محاصيل الطحالب.
وعمد الباحثون بغية حل المشكلة المتعلقة ببطء نمو الطحالب إلى تطوير ما يسمى «مصعد أعشاب البحر»، الذي يرفع ويخفض الطحالب الطافية لتحسين معدل نموها. وتحتاج أعشاب البحر لكي تنمو لأن توجد في مياه مغمورة بأشعة الشمس لا يزيد عمقها على 60 قدما. أما في منطقة البحر المفتوح فتفتقر الطبقات الأقل عمقا وتعرضا لأشعة الشمس للعناصر الغذائية لتلك الموجودة في الأعماق.

ولهذا يتم استخدام المصعد لرفع الأعشاب لتعريضها للشمس وخفضها لاكتساب العناصر المغذية للأعماق. وثبت أنه حين تغوص في الأعماق تمتص الطحالب كمية نيتروجين كافية ليلا تمكنها من تحمّل ضغوط الأعماق. وأشار برايان ويلكوكس المؤسس المشارك وكبير المهندسين في شركة «مارين بيولوجي» إلى أنه «لدى اكتمال التنفيذ يمكن أن تؤدي مزارع التدوير العميق لطريقة جديدة لإنتاج نفط خالٍ من الكربون ميسور التكلفة على مدار العام».