ترافيغورا : سعر النفط إلى 100 دولار لتقلص الإمدادات ونقص الاستثمار

عبدالله المملوك

يبدو أن آراء وتوقعات المحللين والخبراء والشركات بشأن أسعار النفط في العام الجاري قد تعددت واختلفت كثيرا ، لا سيما أن هناك عددًا من المتغيرات تتمثل في استمرار وباء كورونا، واتجاه العديد من الدول لإقرار خطة متوسطة المدى لإنهاء المشروعات العاملة بالوقود الأحفوري.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ترافيغورا التجارية، جيريمي وير، إن نقص الاستثمار في إمدادات النفط قد يؤدي إلى وصول سعر البرميل إلى 100 دولار قبل أن يبلغ الطلب ذروته، حسبما ذكرت آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

وأضاف أمام القمة العالمية للسلع: “أصبح وضع الإمدادات مقلقًا للغاية، لقد انخفض عدد سنوات الاحتياطيات من 15 إلى 10 أعوام، كما تراجع الإنفاق الرأسمالي على النفط من 400 مليار دولار سنوياً قبل 6 سنوات إلى ما يزيد قليلاً عن 100 مليار دولار سنوياً، وهذه المخاوف المتعلقة بجانب العرض من المحتمل أن تدفع الأسعار للارتفاع”.

وعلى الرغم من تحول الطاقة، تعتقد ترافيغورا أن النفط سيظل موجودًا لمدة طويلة جداً.

ويقول جيريمي وير، إن الطلب العالمي كان لا يزال قرابة 80 مليون برميل يومياً خلال ذروة تفشي كورونا.

وتابع “وير”: “هناك احتمال أن تعود أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل في المستقبل؛ لأننا بحاجة إلى أسعار أعلى لتحفيز الاستثمارات”.

وقال رئيس أبحاث السلع العالمية في بنك غولدمان ساكس، جيفري كوري، إن البنك يتوقع أن يبلغ متوسط ​​أسعار النفط 80 دولارًا للبرميل في الربع الثالث من العام الجاري، لكن عدم اليقين بشأن العرض يجعل من الصعب التنبؤ بأي مستقبل آخر.

وأشار كوري إلى أن التوقع الخاص بوصول سعر برميل النفط إلى 100 دولار وارد، لكنه لم يذكر إطارًا زمنيًا لذلك.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة فيتول، راسل هاردي، إن أسعار النفط ستتراوح بين 70 إلى 80 دولارًا للبرميل طوال العام الجاري، وهي “أسعار معقولة” بحسب تعبيره.