تحليل.. عوامل أثرت على إنتاج النفط بالإمارات مع بداية 2019

تأثر إنتاج النفط في الإمارات بعدة عوامل مع دخول عام 2019، منها عوامل عالمية ومنها أيضاً محلية، ومن خلال السطور التالية تتعرف كم يبلغ إنتاج الإمارات النفطي وكيف تأثر خلال الربع الأول من عام 2019.

واستناداً إلى البيانات الخاصة من مصرف الإمارات المركزي، انخفض إنتاج النفط بمرور أول ثلاثة أشهر من العام الجاري، بنسبة 7 بالمائة، مقابل بزيادة 9.5 بالمائة خلال الربع الرابع من عام 2018.

وبلغ متوسط إنتاج الإمارات من خام النفط أول ربع من العام الحالي، نحو 3.06 مليون برميل في اليوم الواحد، وفقاً للبيانات الرسمية.

الأوبك.. عامل رئيسي

ويأتي هذا الانخفاض، نتيجة عن تنفيذ اتفاقية “أوبك +” خلال ديسمبر/كانون الأول 2018، والتي تهدف إلى خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً، على أن يكون 800 ألف برميل يومياً منها من أوبك ذاتها، لمدة 6 أشهر.

وقبلها اتفقت أوبك ومجموعة المنتجين المستقلين بقيادة روسيا، بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على تمديد اتفاق خفض الإنتاج النفطي المشترك، بنحو 1.8 مليون برميل يومياً حتى نهاية 2018.

ارتفاع سنوي

وعلى أساس سنوي، ارتفع إنتاج النفط في دولة الإمارات خلال الربع الأول من عام 2019 بنسبة 7.6 بالمائة، مقارنة بزيادة 13.1 بالمائة.

وعالمياً، ضعف الطلب العالمي على النفط نتيجة تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي الناجم عن تصاعد التوترات التجارية وتلاشي زخم النمو في الاتحاد الأوروبي والضغط المستمر في بعض الاقتصادات الصاعدة.

كذلك ارتفع إنتاج النفط الأمريكي بشكل ملحوظ، مما أدى إلى التأثير على أسعار النفط منذ بداية عام 2019.

وشهدت أسعار النفط في الأسواق الدولية انخفاضاً على أساس سنوي بنسبة 5.4 بالمائة ليصل سعر البرميل إلى 63.2 دولار بالفترة، مقارنة بزيادة قدرها 10 بالمائة.

ولذلك من المتوقع تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط دولياً في الاجتماع المقبل، إذ إنه تنتظر دول منظمة أوبك وحلفائها اجتماع مطلع الشهر المقبل يوليو/ تموز 2019 لمناقشة قرار التمديد من عدمه.

وعن موقف الإمارات أكد سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة الإماراتي أن دولته تؤيد قراراً بتمديد قرار منظمة الأقطار المصدرة للبترول “أوبك” وحلفائها بخفض إنتاج النفط.

وتوقع المركزي الإماراتي أن يحقق القطاع النفطي ارتفاعاً بنسبة 3.8 بالمائة بالربع الثاني، و2.6 بالمائة بالثالث، و0.4 بالمائة في الربع الرابع من العام الجاري.

ونوهت التوقعات بأن ينتهي عام 2019، على نمو القطاع النفطي بنسبة 2.7 بالمائة، على أساس سنوي، ليساهم في صعود الاقتصاد الإماراتي الكلي لينمو بنسبة 2 بالمائة.