تتحكم فى مناخه.. اكتشاف أشكال فضائية غريبة على كوكب الزهرة

رصد العلماء بعض الأشكال غير المفسرة على كوكب الزهرة، واقترح بعض العلماء أنها قد تكون علامات على حياة فضائية، ولكنها أكثر غموضًا ما افترض العلماء، وقد ترتبط أيضًا بمناخ الكوكب الغريب.

ووفقًا لما ذكره موقع صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، وجد الباحثون الذين يدرسون سطح كوكب الزهرة أن البقع الداكنة الغريبة تؤثر على مناخ الكوكب، وهذه المرة الأولى التى يقترح فيها العلماء هذا الأمر على الرغم من اكتشافهم للأشكال الغريبة من سنوات عديدة سابقة.

وأوضح الباحثون، أنها قد تكون دليلًا على الحياة، فإن الجسيمات التي تشكل اللطخات المظلمة الغريبة، قد تكون كلوريد حديدي ومسببات للكبريت وثاني أكسيد الكبريت، والتى تبدو بنفس الحجم وتتصرف بشكل مشابه للكائنات الحية الدقيقة التي يمكن العثور عليها في الغلاف الجوي للأرض.

وتسبب كل ذلك فى اعتقاد بعض العلماء بأن بقع غامضة يمكن أن تكون علامة عن الحياة، ولقد تعلم الباحثون الآن المزيد عن كيفية تأثير تلك السحب على المناخ على الكوكب.

وشملت دراسة الباحثون عن تغييرات هذه البقع للكوكب على أنه يبدو أنها تتغير بشكل كبير: بين عامي 2006 و2017، حيث تنعكس كمية الضوء إلى الفضاء إلى النصف ثم بدأت في الارتفاع مرة أخرى، وكان لهذه التغييرات تأثير كبير مماثل على كمية الطاقة الشمسية التي امتصتها الغيوم، وبالتالي مقدار الحويصلة الموجودة في الغلاف الجوي للكوكب.