تأخر التشغيل التجاري لمصفاة فيتنام يكبد الكويت خسائر مالية كبيرة

قالت مصادر نفطية مطلعة أن التشغيل التجاري لمصفاة فيتنام سيتأخر حتى شهر اغسطس المقبل، وليس كما أعلن مؤخرا بأنه سيكون في الربع الاول من العام الحالي.
وبحسب موقع جريدة القبس الكويتية أشارت المصادر نفسها الى ان تأخير التشغيل التجاري لمصفاة نغي سون، التي تساهم الكويت فيها بنسبة %35‏، والتي كان من المفترض تشغيلها في يوليو الماضي، سينتج عنه تكبّد الكويت خسائر مادية كبيرة، لكون هذا المشروع استثماريا وأكثر من نصف المبلغ المستثمر تم اقتراضه.

ووفقا لنشرة فيتنام الاستثمارية، التي تصدرها وزارة التخطيط والاستثمار الفيتنامية، فإن من أسباب تأخير التشغيل اشتراطات هيئة البيئة بضرورة معالجة المياه المستخدمة. كما ان مواصفات المنتجات البترولية غير مطابقة لمواصفات واشتراطات الحكومة الفيتنامية التي حددتها بالمواصفات الأوروبية يورو 4، وليس يورو 2.
وأشارت المصادر الى ان الحكومة الفيتنامية أصدرت تشريعا طبّق من بداية العام الحالي بضرورة الالتزام بالمواصفات الأوروربية يورو 4، موضحة ان هذا التشريع كان من المفترض ان يطبّق في بداية عام ٢٠١٧ وتم تأجيل تطبيقه للعام الحالي، لإعطاء فرصة اكبر للمصفاة، ومع ذلك لم يتم الالتزام بالمهلة وانتاج المنتجات وفق المواصفات والمعايير المطلوبة من الحكومة الفيتنامية. واضافت انه امر مستغرب ان يستمر التشغيل التجريبي للمصفاة لمدة سنة، في حين يجب الا تتجاوز فترة التشغيل التجريبي ٦ أشهر، ومع ذلك لا تستطيع المصفاة انتاج منتجات وفق المواصفات المطلوبة.
يذكر ان كلفة المصفاة تقدر بــ 9.2 مليارات دولار، وتبلغ طاقتها التكريرية ٢٠٠ الف برميل يومياً من النفط الخام الكويتي.