«بي بي» تخطط لرفع إنتاجها من الغاز بمصر أكثر من 3 أضعاف بحلول 2020

أعلنت شركة بي بي البريطانية العاملة بمجال البترول والغاز، أنها تستهدف الوصول بإنتاجها الحالي من الغاز الطبيعي في مصر إلى ما يزيد عن 3 أضعاف بحلول العام المقبل، بحسب بيان من الشركة اليوم الثلاثاء.

وقال هشام مكاوي الرئيس الإقليمي لبي بي شمال أفريقيا، “تنمية حقل بلطيم جنوب غرب تعد جزءًا من استراتيجية النمو الخاصة ببي بي في مصر، وذلك بالاستفادة من حجم مواردنا ومن البنية التحتية المقامة للوصول إلى ما يزيد عن ثلاثة أضعاف الإنتاج الحالي بحلول عام 2020”.

وأعلنت الشركة اليوم، بدء إنتاج الغاز من حقل “بلطيم جنوب غرب”، وذلك قبل الموعد المقرر للإنتاج بشهرين، حيث يبلغ معدل الانتاج المبدئي حوالى 100 مليون قدم مكعب قياسي يوميا، ومن المتوقع أن يزيد إلى 500 مليون قدم مكعب قياسي يوميا خلال عام 2020، وفقا للبيان.

وحقل بلطيم جنوب غرب هو أحد الاكتىشافات المهمة للغاز الطبيعي في منطقة دلتا النيل، والذي تمتلك فيه بي بي حصة تبلغ 50% من حصة المقاول، و50% لشركة إيني، ويقسم الإنتاج بين هيئة البترول والمقاول (بي بي وإيني) وفقا لنسب اقتسام الإنتاج المنصوص عليها في اتفاقية الامتياز.

وتم اكتشاف حقل بلطيم جنوب غرب في مايو 2016، ويقدر الاحتياطى الموجود في الخزان بحوالي 610 مليار قدم مكعب، وتم اعتماد المشروع في 2018، وتم التخطيط لبدء الإنتاج في أكتوبر 2019، بحسب الشركة.

وتتوقع الشركة أن يسهم هذا الحقل- المتواجد في منطقة التنمية جنوب بلطيم- في تلبية الطلب على الغاز الطبيعي في مصر خلال السنوات القادمة.

وقال هشام مكاوي: “تنمية حقل بلطيم جنوب غرب يعد نموذجا آخر للجهود المشتركة بين بي بي وشركائها من أجل التعجيل بتلبية الالتزامات من إنتاج الغاز في مصر، الأمر الذي يؤكد على حرص بي بي الدائم على المساهمة في الوفاء بالطلب المتزايد على الطاقة المحلية، وذلك جنبا إلى جنب مع وزارة البترول وباقي شركائها”.

وأشارت الشركة إلى أن تنمية حقل بلطيم جنوب غرب تعتمد على الاستفادة من قدرة المعالجة المتاحة، والبنية التحتية المقامة للتقليل من تكلفة نفقات التنمية.

ويعتمد المشروع على بناء منصة جديدة وتوصيلها بالمرافق الحالية بمحطة معالجة أبو ماضي عن طريق الأنابيب البحرية الجديدة، وذلك بالاستفادة من قدرات المقاولين المحليين (إنبي/ بيتروجيت/ بي.ام.اس).

ويقوم بتنفيذ المشروع شركة بتروبل، وهي الشركة المشتركة المشغلة التي تمتلكها شركة إيني والهيئة المصرية العامة للبترول، وذلك بالنيابة عن شركة مدجاز، التي يمتلكها المقاول (بي بي وإيني)، والهيئة المصرية العامة للبترول.

وتشارك شركة بي بي في تطوير عدد من حقول الغاز الطبيعي في مصر منها حقل ظهر، وأتول، وغرب دلتا النيل.