“بوبيان للبتروكيماويات” لن تزيد سعر استحواذها على “الكوت” عن 766 فلساً

أكدت مصادر مطلعة أن عرض السعر المقدم من شركة بوبيان للبتروكيماويات للاستحواذ الإلزامي على شركة الكوت للمشاريع الصناعية والبالغ 766 فلسا للسهم لن يتم تغييره.

وكان مجلس ادارة الشركة اعتبر هذا السعر غير عادل، ورفع توصيته بذلك بناء على دراسة اجرتها شركة بيكرتللي، التي قيمت سعر السهم عند 768 فلسا، اي اعلى بفلسين عن السعر المقدم من «بوبيان».

وقالت المصادر إن هناك من يستند الى الاستحواذين السابقين اللذين نفذتهما «بوبيان» مثل «نفائس» و«التعليمية»، حيث رفعت فيها بوبيان سعر الاستحواذ على «نفائس» بعد دخول منافس على خط الصفقة، بينما كان سعر عرض الاستحواذ على «التعليمية» اعلى من السعر الذي تمت ترسية المزاد عليه، لكن الحالة في «الكوت» مختلفة ولن يتم تغيير السعر.

وكانت هيئة أسواق المال وافقت في نهاية الشهر الماضي على نشر مستند استحواذ إلزامي من شركة بوبيان للبتروكيماويات على كافة الاسهم المتبقية من شركة الكوت للمشاريع الصناعية والبالغة 53.5% وذلك مقابل سعر 766 فلساً للسهم الواحد.

وستبدأ فترة التجميع اعتبارا من 9 سبتمبر وحتى 10 اكتوبر. وتم تعيين شركة الاستثمارات الوطنية مديرا لعملية الاستحواذ.

وتملك بوبيان حالياً نسبة 46.5% في شركة الكوت وتسعى للحصول على النسبة المتبقية، بعد ان اشترت حصة اضافية قبل 4 أشهر في المزاد بسعر 766 فلساً، ما فرض تقديم عرض إلزامي لكل المستثمرين.

ويبلغ رأسمال «الكوت» نحو 10 ملايين دينار، وعدد الاسهم المصدرة نحو 100 مليون سهم، ما يجعل الصفقة تزيد على 40 مليون دينار أو نحو 135 مليون دولار، وذلك في حال باع جميع المساهمين أسهمهم في الشركة.

وتأسست شركة الكوت في العام 1993، وحسب اغراض الشركة على موقع البورصة الكويتية، فإن نشاطها يتمثل في إنتاج الكلورين والملح الصناعي والصودا والصوديوم وغاز الهيدروجين المضغوط.

ونفذت شركة بوبيان منذ عامين مجموعة من الاستحواذات النوعية في قطاعات تعليمية وصحية مثل «تعليمية» و«نفائس»، وآخرها هذه السنة في قطاع البيع على وسائل التواصل الاجتماعي، مع استحواذها على نسبة في شركة بوتيكات لمشاهير السوشيال ميديا