بهبهاني لـ«وكالة أنباء النفط»: لولا الخصومات المقدمة لدول آسيا لصعد برميل النفط إلى 80 دولاراً

عبدالله المملوك

أكد خبير الشؤون النفطية د.عبد السميع بهبهاني إن الخصومات التي قدمتها الدول المنتجة للنفط لدول آسيا على وجه التحديد منعت أسعار النفط من الوصول لحاجز الـ80 دولاراً للبرميل خلال المرحلة السابقة، متوقعاً ان تصل إلى تلك المستويات مع نهاية السنة الحالية، على أن يبقى متوسط الأسعار لكامل العام ما بين 72 إلى 75 دولاراً للبرميل.

وأضاف في تصريح خاص لوكالة أنباء النفط أن التزام أوبك باتفاق خفض الإنتاج وصل إلى 120 %، ما يؤكد على التزام أوبك بتوازن السوق، إضافة إلى السعي الحقيقي لخفض المعروض.

ولفت إلى أن هناك كذلك بعض المعوقات في الصناعة النفطية نتيجة أعمال الصيانة استعداداً لدخول فصل الشتاء.

وبين أن اسعار الغاز قفزت بشكل كبير خلال الفترة السابقة، نتيجة البرودة المتوقعة في فصل الشتاء المقبل، ما يدفع للتحول نحو النفط وبالتالي تحسن الأسعار بشكل كبير.

واشار إلى أن ما حدث لمجموعة إيفرغراند الصينية والمثقلة بديون تقدر بـ3 مليار دولار، وخفض أسعار أسهم بعض شركات النفط عالمية أدى إلى فقدان الثقة بشركات الطاقة المتجددة، وبالتالي أحدث دعماً مباشراً لأسعار النفط.

وتوقع جيف كوري الرئيس العالمي لأبحاث السلع الأساسية لدى “جولدمان ساكس” وصول سعر خام برنت إلى 90 دولارًا للبرميل في حال كان الطقس في نصف الكرة الشمالي أكثر برودة من المعتاد خلال الشتاء.

ووفقًا لما ذكرته “بلومبيرج”، تعتبر تلك التوقعات أعلى بحوالي 10 دولارات مقارنة مع توقعات “جولدمان ساكس” الحالية لخام برنت.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، توقع البنك الأمريكي أن الشتاء الأكثر برودة قد يؤدي إلى زيادة الطلب على النفط بمقدار 900 ألف برميل يوميًا.

في حين ذكرت أكبر شركة مستقلة لتجارة النفط في العالم “فيتول” الثلاثاء أن الطقس هو المفتاح لوقف الذعر السائد حاليًا في السوق، وأن الطقس الشتوي الأكثر دفئًا هو الأمل الوحيد لانخفاض الأسعار.