بن سبت : تبادل الخبرات التدريبية يمثل حجر الزاوية في صناعة النفط والغاز

عبدالله المملوك

اختتمت أعمال الاجتماع التنسيقي التاسع لمسؤولي معاهد التدريب النفطية في الدول الأعضاء بمنظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، والذي يعقد للمرة الأولى عبر تقنية الاتصال المرئي يومي 21 – 22 سبتمبر 2021. بمشاركة 40 من مدراء معاهد التدريب النفطية والمختصين في مجال التدريب في الدول الأعضاء بمنظمة أوابك.

وذكر الأمين العام لمنظمة أوابك علي بن سبت، في كلمة له خلال افتتاح الاجتماع، بأن منظمة أوابك حريصة على توثيق وتنمية علاقاتها مع مختلف الهيئات العلمية ومراكز التدريب والأبحاث البترولية العربية وذلك بهدف الإطلاع على أحدث التطورات العلمية والتقنية في مجال الطاقة وإمكانية الاستفادة منها. كما تتعاون المنظمة مع مراكز التدريب والأبحاث والجامعات الدولية ذات الاهتمام بصناعة الطاقة.

وأكد الأمين العام بان تبادل الخبرات في مجال التدريب يمثل حجر الزاوية في صناعة النفط والغاز. مشدداً على حرص المنظمة للمضي قدما لتحقيق التكامل بين معاهد التدريب في الدول الأعضاء، وبما يحقق أفضل الاستفادة المثلى من الإمكانيات المتاحة. وكذلك إتاحة المجال للتعرف على إمكانيات وقدرات الدول الأعضاء في المنظمة في مجالات التدريب المختلفة. وتوثيق التعاون والتنسيق بين معاهد ومراكز التدريب النفطية في الدول الأعضاء، وتبادل المدربين والمتدربين فيما بينها.

وأوضح إن النجاح ليس حكراً على طرف بعينه، وإن معاهد التدريب في الدول العربية تقدم كل خبراتها وإمكانياتها لبناء جيل من المختصين الذين يساهمون في مسيرة تطوير الطاقة في هذه الدول، وقد نشرت المنظمة على موقعها الإلكتروني قائمة تتضمن أسماء وبيانات مراكز الأبحاث في الدول الأعضاء وغير الأعضاء في المنظمة بهدف تسهيل التواصل بين هذه المراكز وبين المهتمين.

وأضاف الأمين العام بأن المنظمة تواصل التنسيق مع بعض مراكز التدريب العالمية لتصميم دورات مخصصة للدول الأعضاء تلبي الحاجات الفعلية للمتدربين، ويمكن في ظل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا أن تعقد هذه الدورات بشكل افتراضي Online. ويجري التنسيق مع الدول الأعضاء في المنظمة في هذا الجانب.

هذا وقد صدر في نهاية الاجتماع عدة توصيات، تم التأكيد من خلالها على أهمية دور معاهد التدريب النفطية في الدول الأعضاء في تأمين الدورات التدريبية اللازمة لرفع كفاءة العاملين في الصناعة النفطية، وتزويدهم بالخبرات والمهارات العملية، وكذلك أهمية التنسيق بين هذه المعاهد. كما أكد المشاركون على أهمية دور معاهد التدريب النفطية في الدول الأعضاء في تأمين الدورات التدريبية اللازمة لرفع كفاءة العاملين في الصناعة النفطية، وتزويدهم بالخبرات والمهارات العملية، وكذلك أهمية التنسيق بين هذه المعاهد.

كما صدرت توصيات بشأن العمل على انشاء منصة حوارية على الموقع الإلكتروني لمنظمة اوابك لتبادل الخبرات بين مسؤولي معاهد التدريب النفطية في الدول الأعضاء، يعرض فيها معلومات عن نشاطات المعاهد والدورات التدريبية التي تنظمها. وكذلك الاستمرار في متابعة تطورات قاعدة بيانات عناوين مراكز ومعاهد التدريب والبحث العلمي على الموقع الإلكتروني للمنظمة. وعقد الندوات وورشات العمل المشتركة لمناقشة المواضيع ذات الصلة بالتدريب النفطية في الدول الأعضاء بالمنظمة.

وقد رحب الاجتماع بتشجيع تبادل الخبرات والزيارات بين مسؤولي معاهد التدريب النفطية في الدول الأعضاء للإطلاع على طرق التدريب المتبعة فيها. والاستمرار في عقد الاجتماعات التنسيقية لما لها من دور فعال في تبادل الخبرات في مجال التدريب.