بلومبيرج: دبي نجحت في التحرر من النفط

أشار تقرير صادر عن وكالة بلومبيرج أن إمارة دبي نجحت في تنويع اقتصادها ومصادر دخلها بعيداً عن الاعتماد على النفط، وكان نتيجة ذلك دخول دبي إلى بوابة العولمة عبر آفاق وتوقعات اقتصادية مبهرة.

وبحسب الوكالة يسهم إنتاج النفط، الذي كان يمثل 50% من إجمالي الناتج المحلي لدبي، بأقل من 1% من الناتج المحلي الإجمالي في الوقت الحالي،

ووفقاً للوكالة فانه قد تسارعت وتيرة التحول الاقتصادي حيث ارتفع النفط إلى مستوى قياسي بلغ 147 دولاراً للبرميل في عام 2008، واستمر في أعقاب الأزمة المالية عندما انخفض النفط إلى مستوى منخفض بلغ 26 دولاراً في عام 2016، وفقاً للبيانات التي جمعتها بلومبرج.

وأضاف التقرير، أن طفرة البناء في الإمارة استمرت حتى في الوقت الذي سعت فيه دبي العالمية إلى “تجميد” سداد الديون، حيث أعادت هيكلة 25 مليار دولار من الديون في نوفمبر 2009 مما أدى لهرب بعض المقترضين من الإمارة نتيجة لذلك.

وأوضحت الوكالة أن التزام دبي المتواصل بتطوير البنية التحتية أدى إلى تحولها لمركز محوري للتمويل وتقنية المعلومات والعقارات والملاحة، كما أدت أزمة الديون وما تبعها من تباطؤ إلى جعل دبي أكثر تصميماً على التغلب على إرث النفط في الشرق الأوسط.

وقال مسؤولو الطاقة في عام 2016 إن الطاقة المتجددة سوف تمثل 25% من احتياجات الإمارة في 12 عاماً.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قبل عام إن نسبة الطاقة المتجددة سترتفع إلى 44% بحلول عام 2050.

وبحسب بلومبيرج فإنه على الرغم من انخفاض أسعار النفط بنسبة 50% في عام 2014، استمر البناء دون هوادة في معرض إكسبو 2020 الذي يهدف إلى إبراز “الفرص والتنقل والاستدامة” مع التركيز بشكل خاص على التعليم، ورأس المال المالي، واللوجستيات، والنظم الإيكولوجية الطبيعية، والتنوع البيولوجي.